Skip to main content
democracy protest Erik McGregor/Pacific Press/LightRocket via Getty Images

الحركة الديمقراطية الجديدة في أمريكا

بيركلي — في الانتخابات النصفية الأميركية التي جرت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أعرب  الناخبون بشكل واضح عن مخاوفهم وعن القيم التي يعتزون بها. لم تكن الانتخابات النصفية هذه الأغلى في تاريخ الولايات المتحدة فحسب - بسبب مكاسب غير مسبوقة لجمع التبرعات من قبل المرشحين الديمقراطيين - فقد كان الإقبال على التصويت هو الأعلى في انتخابات التجديد النصفي منذ 50 عاما، مما زاد الإقبال على الانتخابات الرئاسية.

وقد حصل الديمقراطيون، بفضل الزيادة الكبيرة في جمع الأموال والإقبال على التصويت، على 40 مقعدا واستعادوا السيطرة على مجلس النواب، وتعرض الجمهوريون لأكبر خسائر منتصف المدة منذ عام 1974 بعد ثلاثة أشهر من استقالة الرئيس ريتشارد نيكسون. والجدير بالذكر أن نسبة الإقبال على التصويت في أمريكا اللاتينية ارتفعت بشكل ملحوظ، وسيكون هناك الآن عدد قياسي من أعضاء الكونجرس من أصل لاتيني وعددهم 42 عضوا. كما كان عاما تاريخيا للمرشحات، حيث أدت 80 امرأة اليمين ليصبحن عضوات في مجلس النواب وينضمن إلي 20 امرأة في مجلس الشيوخ وهو رقم قياسي لعدد النساء في المجلسين اللذين هيمن عليها الرجال؛ وبذلك سيضم الكونجرس الأمريكي الجديد 126 امرأة بين أعضائه البالغ عددهم 535 - وهي أكبر نسبة على الإطلاق.

من الواضح أن سلوك الرئيس دونالد ترامب في الحكومة ساعد في تمكين المرشحات الديمقراطيات من أمريكا اللاتينية في العام الماضي. وقد حاول ترامب استمالة المزيد من الناخبين له ولحزبه، من خلال الحملات الانتخابية لمرشحي الحزب الجمهوري. وهكذا تم تفسير خسائر الجمهوريين في مجلس النواب على نطاق واسع على أنها رفض لترامب وسياساته.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/LNeQ9k4/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions