GettyImages-1149496119 JEFF KOWALSKY/AFP/Getty Images

تعزيز النمو في أمريكا

بيركلي - تتمتع الولايات المتحدة بأكبر نمو اقتصادي على الإطلاق، متجاوزة النمو الذي دام عقدًا من الزمان بين عامي 1991 و 2001. ومع ذلك، رغم أن معظم المؤشرات القياسية - معدل البطالة، والنمو في الوظائف غير الزراعية، وعدد الوظائف الجديدة - تعني وجود سوق عمل نابضة بالحياة، لا يشعر العديد من الأميركيين أن الاقتصاد جيد بشكل خاص. مكاسب الأجور لمعظم العمال مخيبة للآمال، حيث بالكاد تواكب تكاليف المعيشة؛ وأكثر من 4.3 مليون عامل ممن يريدون وظائف دائمة يمكنهم إيجاد وظائف مؤقتة فقط.

من المؤكد أنه مع تشديد أسواق العمل، تسارع نمو الأجور الاسمية للعاملين في ميدان الإنتاج، حيث بلغ متوسطه أكثر حو 3٪ على أساس سنوي في الأشهر الأخيرة، مع بعض المكاسب الأقوى للعمال ذوو الأجور المنخفضة حسب النسبة المئوية للأجور 20 أو30. المشكلة، كما أقر رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول في الشهادة الأخيرة للكونجرس، هي أن الأجور لا تنمو بالسرعة التي كانت عليها في الانتعاش السابق. لقد تعطلت النماذج القياسية التي تربط معدل البطالة بنمو الأجور والتضخم، الأمر الذي أربك خبراء الاقتصاد الكلي وعقد وظيفة بنك الاحتياطي الفيدرالي. يجب أن يكون معدل نمو الأجور الاسمي السنوي 3.5-4٪ على الأقل أو أكثر لينسجم مع هدف التضخم لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي بنسبة 2٪، ونمو الإنتاجية بنسبة 1.5٪، وحصة ثابتة من الدخل القومي للعمالة.

في الواقع، في شهر مايو/أيار الماضي، بلغ متوسط الأرباح الأسبوعية الحقيقية (المعدلة حسب التضخم) أقل من 80٪ من الإنتاج - وهو مقياس يستخدم على نطاق واسع للعامل "النموذجي" - كما كان في عام 1974. وقد أدى 45 عامًا من الركود السيئ في الأجور إلى حجب عدم المساواة المتزايدة في الأجور. لعقود من الزمان، كان نمو الأجور يتركز بشدة في الخُمس الأعلى، بينما انخفضت الأجور الحقيقية في الخُمس الأسفل فعليًا، مما زاد من فضح الاختلافات المستمرة التي ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالعرق والجنس.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/2MiHvZDar