Skip to main content
delong212_Pete MarovichGetty Images_trump Pete Marovich/Getty Images

ذعر أمريكا كقوة عظمى

بيركلي - لطالما وجدت القوى العظمى العالمية صعوبة مؤلمة في الاعتراف بتراجعها النسبي والتعامل مع المنافسين الصاعدين. اليوم، تجد الولايات المتحدة نفسها في هذا الموقف فيما يتعلق بالصين. قبل قرن ونصف، واجهت الإمبراطورية البريطانية تهديدا تنافسيا مماثلا من أمريكا. وفي القرن السابع عشر، كانت الجمهورية الهولندية هي القوة العظمى وإنجلترا هي المنافس.

يشير التاريخ إلى أن القوة العظمى العالمية يجب أن تهدف إلى الهبوط الناعم، بما في ذلك من خلال الانخراط مع خليفتها المحتملة، بحيث يصير لديها مكان مريح في العالم بمجرد أن تتلاشى هيمنتها. من المحزن أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ليس مؤرخًا. كما أن مقاربته غير المتماسكة تجاه الصين يمكن أن تلحق الضرر الشديد بمصالح أمريكا على المدى الطويل.

مثل بريطانيا والجمهورية الهولندية قبلها، فإن أمريكا هي اليوم القوة العسكرية المهيمنة في العالم، ولها تأثير عالمي. لديها أكثر الصناعات إنتاجية في العالم، وتهيمن على التجارة والمال العالميين.

ولكن، مثلها مثل سابقاتها، تواجه أمريكا الآن قوة صاعدة - بلد له ثقة وطموح وعدد أكبر من السكان، بلد متعطش للثروة والأفضلية العالمية، ويعتقد أن لديه مصير واضح وهو أن يحل محل القومة المهيمنة الحالية. وما لم يحدث خطأ ما، فإن الصعود المستمر لهذا المنافس أمر مؤكد.

حتما، سوف تنشأ الصراعات. تريد القوة العظمى الصاعدة الوصول إلى المزيد من الأسواق والمِلكية الفكرية أكثر مما يرغب شاغل المنصب الأعلى. وما لا يقدمه هذا الأخير عن طيب خاطر، سيسعى منافسه إلى الوصول إليه. أيضا، تريد القوة العظمى الصاعدة درجة من التأثير في الهيئات الدولية بما يتناسب مع ما ستكون عليه قوتها الأساسية بعد جيل من الآن، وليس بما هي عليه اليوم.

هذه كلها خلافات مشروعة على القوتين إدارتها من خلال النهوض بمصالح كل منهما والدفاع عنها. لكن هذه التوترات لا تفوق المصالح المشتركة للبلدين في السلام والازدهار.

Subscribe now
ps subscription image no tote bag no discount

Subscribe now

Get unlimited access to OnPoint, the Big Picture, and the entire PS archive of more than 14,000 commentaries, plus our annual magazine, for less than $2 a week.

SUBSCRIBE

إذن، ما الذي يجب على القوة المهيمنة فعله؟

في الحالة الأنجلو هولندية، أدت سلسلة من المناوشات التجارية والحروب البحرية في القرن السابع عشر إلى عدد كبير من التعبيرات المهينة التي دخلت اللغة الإنجليزية، مثل الكتاب الهولندي والحفلة الموسيقية الهولندية والشجاعة الهولندية والإجازة الهولندية والمعادن الهولندية والعندليب الهولندي، والحساب الهولندي. على المدى الطويل، أثبتت نقاط القوة الأساسية لبريطانيا أنها حاسمة، وأصبحت البلاد قوة عالمية. ومع ذلك، فقد خلق الهولنديون عالماً مريحا لأنفسهم إلى حد بعيد بعد فترة طويلة من هيمنتهم.

كان التحول الهولندي من معارضة بريطانيا إلى التعامل معها عاملاً حاسماً في هذا الانتقال. في 24 أكتوبر/تشرين الأول من عام 1688، سُمح للأسطول الهولندي بمغادرة الميناء دعماً لفصيل الويغ الأرستقراطي في إنجلترا، وبالتالي إنهاء حكم سلالة ستيوارت الاستبدادي. بعد ذلك، شكلت المصالح المشتركة للقوتين والازدهار التجاري ومعاداة الكاثوليكية أساس تحالف دائم كان فيه الهولنديون الشريك الأصغر. لكن كما جاء في شعار في القرن السابع عشر بشكل أكثر وضوحًا، لن يكون هناك "حذاء بربري أو خشبي!" - فالأخير كان رمزا معاصرا للفقر الفرنسي. وبفضل الدعم البريطاني ، بقي الهولنديون مستقلين، بدلاً من الوقوع القسري تحت السيطرة الفرنسية.

بعد أكثر من قرن من الزمان، تبنت الإمبراطورية البريطانية في نهاية المطاف استراتيجية مماثلة من الارتباط والتعاون مع أمريكا. وقد تُوج هذا الأمر، كما قال هارولد ماكميلان (بشكل علني للغاية) عندما تم تعيينه كمساعد للجنرال أيزنهاور في شمال إفريقيا خلال الحرب العالمية الثانية ، بلعب بريطانيا دور اليونان مع روما سابقا. ونتيجة لذلك، أصبحت الولايات المتحدة أقوى حليف جيوسياسي لبريطانيا في القرن العشرين.

اليوم، يمكن لواضعي السياسات في الولايات المتحدة تعلم الكثير من خلال دراسة تصرفات هولندا وبريطانيا عندما كانتا، كقوتين عالميتين، تشهدان عملية الهبوط الناعمة. بالإضافة إلى ذلك، ينبغي أن يقرأوا "مصادر السلوك السوفيتي" ، مقال الدبلوماسي الأمريكي جورج ف. كينان عام 1947 الذي دعا فيه إلى سياسة الاحتواء الأمريكية تجاه الاتحاد السوفيتي.

تبرز ثلاث نقاط من مقال كينان. أولاً، على صانعي السياسة الأميركيين ألا يخافوا، بل أن يدركوا ماهية اللعبة الطويلة وأن يلعبوها. ثانياً، يجب ألا تحاول أمريكا احتواء الاتحاد السوفيتي من جانب واحد، بل يجب أن تجمع تحالفات واسعة النطاق لمواجهته ومقاومته ومعاقبته. ثالثًا، يجب أن تصبح أمريكا أفضل ما لديها، لأنه طالما ظل الصراع بين الولايات المتحدة والنظام السوفيتي سلميًا، ستكون الحرية والازدهار حاسمة في النهاية.

ولكن منذ توليه منصبه في يناير/كانون الثاني 2017 ، تجاهل ترامب هذه النصيحة بثبات. بدلاً من تشكيل تحالفات لاحتواء الصين، سحب ترامب الولايات المتحدة من معاهدة التجارة عبر المحيط الهادئ المقترحة. ويواصل تقديم مطالب عشوائية وغير متسقة - مثل التخلص الفوري من العجز التجاري بين الولايات المتحدة والصين.

بدلاً من لعب اللعبة الطويلة فيما يتعلق بالصين بعناية ، يبدو أن ترامب يشعر بالذعر. والصين والعالم يعرف ذلك بشكل متزايد.

https://prosyn.org/vZnGo2f/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions