slaughter80_Paolo Nespoli - ESANASA via Getty Images_international space station Paolo Nespoli/ESA/NASA via Getty Images

تعاون الولايات المتحدة والصين في الفضاء أمر واجب

واشنطن العاصمة ــ ينبغي لأميركا والصين أن تتعاونا في الفضاء. رغم أن الولايات المتحدة لم تعد قادرة على اعتبار هيمنتها على الفضاء خارج الأرض أمرا مفروغا منه، فإنها تظل اللاعب الرئيسي في هذا المجال، في حين تتنامى قدرات الصين الفضائية بسرعة واضحة. الأمر الأكثر أهمية هو أن كلا البلدين، إلى جانب بقية العالم، سيستفيدان من مجموعة من القواعد الواضحة التي تحكم استكشاف الفضاء واستغلاله تجاريا.

في عام 2019، دخلت الصين التاريخ عندما أصبحت أول دولة تُـنـزِل مسبارا على الجانب البعيد من سطح القمر. وهي تواصل تحقيق إنجازات مبهرة، كان أحدثها مهمة Chang’e-5 missionلسحب عينات من القمر. كما أبدى الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب اهتماما بالغا بالفضاء، فأعلن أن أميركا ستعيد رواد الفضاء إلى القمر بحلول عام 2024 وأنشأ سلاح الفضاء كأحدث فرع في المؤسسة العسكرية الأميركية.

وسوف تكون المرحلة التالية من المنافسة في الفضاء إنشاء قاعدة تعدين على القمر. يشكل التعدين القمري أهمية واضحة لسببين. الأول أن الجليد الموجود على سطح القمر يمكن تحويله إلى هيدروجين وأكسجين واستخدامه كوقود للصواريخ، وهو أمر بالغ الأهمية للمهام المرسلة إلى الفضاء السحيق.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/tP46j3nar