Sushma Swaraj The India Today Group

حين تُختزل الدبلوماسية في تغريدات تويتر

نيودلهي - تشهد الدبلوماسية في كثير من الأحيان مشاحنات غير عادية. فيما مضى وقعت نزاعات مثل حرب الخنزير والبطاطس في عام 1859، وقضية الرهبان "اللامات الراقصة" في سنة 1924، وحادثة سوار بوغوتا في عام 1970، وغيرها. لكن بعضها ليست أكثر دهشة من الحدث الذي اختُتِم حديثا حول ممسحة الأرجل المهينة.

لقد أُصيبت شركة أمازون عملاق التسويق عبر الانترنيت - التي استغلت الهند في الآونة الأخيرة باعتبارها المنطقة القادمة لتوسعها العالمي، والتي تخطط لاستثمار 5 مليار دولار  في البلاد – بالذهول مؤخرا بسبب سلسلة من التغريدات بعثت بها وزيرة الشؤون الخارجية الهندية سوشما سواراج. في عدد من الرسائل، اتهمت سواراج الشركة وهددت بإلغاء تأشيرات موظفيها ورفض منح تأشيرات لمسؤوليها التنفيذيين في المستقبل.

وما أثار غضب سواراج هي شكوى توجه بها مستخدِم تويتر تقول إن موقع أمازون الكندي عرض للبيع ممسحة الأرجل توضع على أبواب المنازل بألوان علم الهند. فكرة أن الأحذية القذرة سوف تُمسح على رسم العلم الهندي أغضبت مستخدم التويتر، أتول بهوب الذي اتصل بسواراج – وأيدت موقفه.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/44xEWS7/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.