محاكمة ألان غرينسبان

كان ظهور مذكرات ألان غرينسبان تحت عنوان "عصر الفتنة" سبباً في اتهامه بأنه لم يكن رئيس بنك عظيماً على أية حال. ويرى ستان كوليندر من صحيفة ناشيونال جورنال بصمات البيت الأبيض في هذه الهجمات: ذلك أن غرينسبان كان من أشد منتقدي إدارة جورج دبليو بوش ، ولقد أصبح الطعن في مصداقية صناع القرار السابقين من الجمهوريين المنتقدين للرئيس بوش بمثابة هجوم مضاد معتاد للرد على انتقاداتهم. ولكن ما الذي نخرج به من الانتقادات الموجهة إلى ولاية غرينسبان لبنك الاحتياطي الفيدرالي؟

يشتمل الاتهام على أربع فقرات: الأولى أن غرينسبان كان يشجع الرهن العقاري غير المعياري ذي سعر الفائدة المعدل، الأمر الذي غذى فقاعة الإسكان؛ والثانية أنه وافق على التخفيضات الضريبية التي ابتكرها بوش ؛ والثالثة أنه كان عليه أن يكبح جماح فقاعة سوق البورصة التي استمرت طيلة التسعينيات؛ والرابعة أنه كان عليه أن يفعل نفس الشيء مع فقاعة العقارات السكنية التي شهدتها السنوات السابقة من القرن الواحد والعشرين.

الحقيقة أن غرينسبان يدفع بأنه مذنب بالتهمتين الأولين. فهو يقول إنه لم يفهم كيف كان نمو الرهن العقاري غير المعياري سبباً في إغراء المقترضين والمستثمرين بتحمل مجازفات خطيرة. فقد كان كل تركيزه، كما يقول الآن، على الكيفية التي قد يتسبب بها الرهن العقاري ذو سعر الفائدة الثابت في إلحاق الضرر بالمقترضين في أوقات انخفاض معدلات التضخم، ولم يكن ذلك بالتصور السليم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/MgaVWmX/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.