الشيخوخة قبل الثراء في الصين

بكين ـ تُرى بأي سرعة تتجه الصين نحو الشيخوخة السكانية، وماذا يعني انخفاض نسبة السكان في سن العمل بالنسبة للتنمية الاقتصادية في الصين؟ وهل من الممكن ـ أو هل ينبغي ـ أن يُبذَل أي جهد، وخاصة فيما يتصل بسياسة "الطفل الواحد"، لإبطاء هذا الاتجاه؟

في أيامنا هذه، تستند أغلب التكهنات السكانية بالنسبة للصين على معدل الخصوبة الإجمالي للبلاد، والذي يبلغ 1.8 طفل لكل أنثى ـ والذي لم يتغير طيلة عشرين عاما. ولكن بيانات المسح السكاني التي نشرها المكتب الوطني للإحصاء تشير إلى أن معدل الخصوبة الإجمالي كان أقل من 1.5 لسنوات عديدة، ويقدم تقرير الأمم المتحدة الصادر حديثاً تحت عنوان "أنماط الخصوبة في العالم في 2009 تعديلاً لمعدل الخصوبة الإجمالي في الصين ليصبح 1.4 في 2006، الأمر الذي يضع الصين بين البلدان ذات الخصوبة المنخفضة.

إن هذه الفترة الطويلة من الخصوبة المنخفضة تعني أن الصين تتجه نحو الشيخوخة السكانية وأن نمو الشريحة السكانية من السكان في سن العمل آخذ في التباطؤ. ووفقاً لبيانات الأمم المتحدة فإن شريحة السكان في سن العمل سوف تتوقف عن تماماً في عام 2015، في حين سوف ترتفع نسبة السكان الذي بلغوا 65 عاماً أو تجاوزوا ذلك السن إلى 9.6% (130 مليون نسمة)، وهو ارتفاع حاد إذا علمنا أن تلك النسبة كانت 6.8% في عام 2000.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/cvonOYF/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.