0

ضد التبسيط

نيويورك ـ يُقال إن الأميركيين يتمتعون بموهبة عظيمة في التبسيط. ولكن التماس التبسيط تحول بالتدريج إلى نزعة عالمية تواصل احتلال أراض جديدة، تماماً كما فعل الجينز الأزرق ذات يوم.

لقد تزايدت سرعة حياتنا اليومية بشكل واضح ـ وليس إلى الأفضل ـ بسبب هذا التطور الذي لا سبيل إلى إيقافه. والآن يخلف طغيان البرجماتية بصمته على كل المعضلات المعقدة في عصرنا. فنحن نتجاهل العديد من الخيارات الصالحة أو ندور من حولها بفعل ما تعودنا عليه من استعذاب لروتين الطرق المختصرة.

وتتجلى هذه النزعة في أبشع صورها تدميراً في النهج التجاري السائد اليوم في التعامل مع الفنون. حتى أن فكرة المنافسة التي تحظى بقدر عظيم من الامتداح والإشادة تبدو اليوم زائفة وعُرضة للاستغلال الهازئ بفضل العقلية "الشركاتية" التي تهيمن على عالم الثقافة ـ نتيجة للانتقاء المالي الذي يحدد مسبقاً ما قد يدعمه الناشرون، والمنتجون، وغيرهم من متعهدي الفنون. ولنتخيل معاً ما الذي كان ليحدث لأعمال فنانين مثل بروست، أو كافكا، أو موزيل، أو فوكنر، أو بورخيس، لو أخضعت لقواعد المنافسة في سوق السلع المنتشرة، مثل الأحذية أو مستحضرات التجميل.

إن الثقافة تشكل استراحة قصيرة من السباق اليومي المحموم، من محيطنا السياسي الفوضوي المبتذل في أغلب الأحيان، وهي فرصة لاسترداد طاقتنا الروحية. والواقع أن الكتب العظيمة، والموسيقى، واللوحات المرسومة، ليست مجرد مدرسة استثنائية للجمال والحق والخير، بل إنها تشكل أيضاً وسيلة لاكتشاف الجمال الكامن في أنفسنا والحقيقة والخير ـ فضلاً عن تمكيننا من التغيير، وإصلاح وتجويد أنفسنا بل وحتى بعض محاورينا.