ما بعد مدافع آب

إن الشرق الأوسط بقعة من العالم يصعب للغبار فيها أن يتراكم. وبين فينة وأخرى، عندما تهدأ المنطقة ولو لهنيهة ـ كالتي منحها قرار الأمم المتحدة رقم 1701الذي يبدو صامداً حتى الآن والقاضي بوقف العمليات العدائية ـ تظهر الحاجة لتقييم مجمل الأحداث على أمل أن يؤثر نقاش جاد على أصحاب القرار.

فلنبدأ بالولايات المتحدة على سبيل المثال؛ حيث لم تخلو جعبة الرئيس جورج دبليو بوش من المبادرات ولا الشعارات الرنانة أو الاختصارات اللفظية. وتبدو السنوات الحالية حافلة بهذه الشعارات والعناوين: "الحرب العالمية على الإرهاب (GWOT)"خريطة الطريق"، "مبادرة الشراكة الشرق أوسطية(MEPI)"شمال إفريقيا والشرق الأوسط الشامل (BMENA)"الذي كان في الأصل "مبادرة الشرق الأوسط الكبير (GMEI)، الحوار المؤيد للديمقراطية (DAD)"، وهلم جرا. أما آخر خيالاته والذي ولده عمق الصراع المحتدم بين إسرائيل وحزب الله فقد أظهر إلى الوجود مصطلحاً جديداً أسماه "الشرق الأوسط الجديد (NME)" الذي يمثل فيه تابعي الولايات المتحدة الأمريكية في المنطقة مثل إسرائيل ومصر والأردن والمملكة العربية السعودية ركائز للنظام الإقليمي في المنطقة.

ولكن، وعلى شاكلة مبادراته السابقة التي بدأت منذ الهجمات الإرهابية على نيويورك وواشنطن قبل خمس سنوات تقريبا من الآن، واجه مشروع الشرق الأوسط الجديد المصاعب منذ نعومة أظفاره. عندما أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندليزا رايس ولادة المشروع في نفس الوقت الذي عرقلت فيه وقف إطلاق النار في لبنان. وقد كان توقيتها سيئا لدرجة أظهرت المبادرة بقلب حجري في نفس الوقت الذي أمعنت فيه قوات الطيران والمدفعية الإسرائيلية الفعالة والمتوحشة قتلاً وتشويهاً وتهجيراً بآلاف المدنيين اللبنانيين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/C0MRXMh/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now