المسلمون الأفارقة في العالم الإسلامي

اجتاحت نيجيريا أعمال العنف الدينية التي اندلعت بسبب الرسوم الكاريكاتورية التي تصف النبي محمد والتي نشرت في صحيفة دنمركية منذ عدة أشهر. بدأ العنف في المدينة النيجيرية الشمالية مايدوجوري أثناء احتجاج نظمه المسلمون ضد الرسوم الكاريكاتورية، حيث سجلت الجمعية المسيحية في نيجيريا مقل ما لا يقل عن خمسين مسيحياً. وجاءت الردود الانتقامية سريعة، فقتل ما لا يقل عن خمسين مسلماً خلال ثلاثة أيام من العنف في المدينتين الجنوبيتين أونيتشا وإينوجو (اللتين يسكنهما غالبية من المسيحيين).

والحقيقة أن الاحتجاجات النيجيرية ضد الرسوم الكاريكاتورية (وهي الأعنف حتى الآن في أفريقيا) تطرح سؤالاً مهماً: ما هو دور ووضع المسلمين الأفارقة (أو على نحو أكثر دقة، المسلمين الأفارقة في الدول الواقعة إلى الجنوب من الصحراء الكبرى) في "العالم الإسلامي"؟ وحين يستخدم الناس في بقية العالم مصطلح "العالم الإسلامي" فهل يضمون إلى ذلك العالم المسلمين الأفارقة في الدول الواقعة إلى الجنوب من الصحراء الكبرى في أفريقيا، أم هل يعنون بذلك المصطلح المسلمين في الشرق الأوسط وآسيا فقط؟

إن مسلمي جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا لا يشتركون في العديد من الصفات مع المسلمين في أجزاء أخرى من العالم، وبصورة خاصة المسلمين في العالم العربي. ذلك أن المسلمين الأفارقة في جنوب الصحراء الكبرى أقل ثقة في الذات، وهم يواجهون قدراً أكبر من المصاعب في محاولة التعبير عن حقوقهم والمطالبة بها، وتوطيد وجودهم في البلدان والمناطق التي يعيشون فيها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/VaWKcCi/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.