masiyiwa4_Jdidi WassimSOPA ImagesLightRocket via Getty Images_covax Jdidi Wassim/SOPA Images/LightRocket via Getty Images

سد فجوة الرعاية الصحية في أفريقيا

جوهانسبرغ / لندن - على مدى الثلاثين عامًا الماضية، افترض الجميع أن الاقتصادات المتقدمة والنامية تتقارب، حيث يُساعد ارتفاع معدلات النمو في إفريقيا وبلدان أخرى تلك البلدان على اللحاق بالركب. لكن الاقتصادات الأفريقية لا تنمو الآن إلا بنصف متوسط المعدل العالمي. وقد أصبح التباين أمرًا مألوفًا. وفي ظل الضغوط المالية المتنامية، وارتفاع نسبة الديون، وتزايد التضخم، وارتفاع أسعار الفائدة، واضطرابات سلسلة التوريد التي تخلق حواجز جديدة أمام النمو، فمن شبه المؤكد أن تزداد الأمور سوءًا في عام 2022.

هذه النتيجة ليست حتمية، ولكن الوسيلة الوحيدة لعكسها تتلخص في توسيع نطاق فوائد التطعيم وغيره من وسائل الحماية الطبية من شمال إلى جنوب العالم. وفي الوقت الحالي، لم يتلقى سوى 8.5٪ من البالغين الأفارقة جرعة واحدة من لقاح فيروس كورونا المُستجد. ومن أصل 6.9 مليار جرعة تم استخدامها على مستوى العالم بحلول منتصف شهر أكتوبر / تشرين الأول 2021، تم توزيع 176 مليون جرعة (2.5٪ فقط) في إفريقيا. وقد تم تحصين أقل من 1٪ من السكان في اثنتي عشرة دولة أفريقية، والمعدل في القارة ككل لا يتجاوز 5٪، مقارنة بنسبة 62٪ في البلدان ذات الدخل المرتفع.

والأسوأ من ذلك أن مسرع الوصول إلى أدوات مكافحة فيروس كوفيد 19 (أكت) يتوقع أنه سيتم تسجيل 200 مليون حالة إصابة إضافية بفيروس كورونا المُستجد في العام المقبل، ثلاثة أرباعها ستُسجل في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل. بدون تلقي التطعيم، قد تتسبب هذه الإصابات في وفاة خمسة ملايين شخص آخر في العام المقبل (وهو ما يتجاوز عدد الوفيات المُسجلة بسبب الفيروس والتي بلغت 4.9 مليون حالة حتى الآن). قد تُصبح أفريقيا بؤرة وبائية على المدى الطويل.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/iMgcTifar