fofack7_YASUYOSHI CHIBAAFP via Getty Images_afcfta shipping YASUYOSHI CHIBAAFP via Getty Images

أجندة التجارة الأفريقية غير المُكتملة

القاهرة - تَعِد اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية (AfCFTA)، التي دخلت حيز التنفيذ في الأول من يناير/كانون الثاني من العام الماضي، بتسريع تنويع اقتصادات المنطقة والحد من تأثير دورات أسعار السلع الأساسية على النمو. وفي حين تهيمن السلع الأولية والموارد الطبيعية على التجارة الخارجية في أفريقيا، كانت أول شحنة بموجب اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية - من غانا إلى جنوب إفريقيا - تشمل سلع مصنعة من النوع الذي يقود التجارة بين البلدان الأفريقية إلى حد كبير.

لذلك، يأمل العديد من المراقبين في أن تعمل مبادرة منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية - من خلال إنشاء سوق موحدة تضم 55 دولة يبلغ مجموع سكانها أكثر من 1.3 مليار نسمة وناتج محلي إجمالي مُجمع يبلغ 3.4 تريليون دولار - على تحفيز التصنيع مع استفادة الشركات من وفورات الحجم لتقاسم مخاطر الاستثمار في الأسواق الأصغر حجمًا. وتحقيقًا لهذه الغاية، ستعمل اتفاقية التجارة على إلغاء التعريفات الجمركية المفروضة على 90٪ من السلع (الهدف النهائي هو تحرير 97٪).

ومن المرجح أن تعمل اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية على تعزيز الاستثمارات الأجنبية المباشرة في مختلف أنحاء أفريقيا - تُشير الأدلة التجريبية في بلدان أخرى إلى أن الانضمام إلى منطقة التجارة الحرة يمكن أن يرفع هذه الاستثمارات بنحو الربع - وتحويل تركيزها من الموارد الطبيعية إلى الصناعات التحويلية كثيفة العمالة. علاوة على ذلك، تنطوي الاتفاقية على إمكانية تحويل الاقتصادات الأفريقية، وزيادة حصة القارة في التجارة العالمية بشكل كبير، وتعزيز قدرتها التفاوضية في مفاوضات التجارة الدولية.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/zP3n5ZTar