mayaki5_STRAFP via Getty Images_africancontinentalfreetradeunion STR/AFP via Getty Images

اقتصادات أفريقيا وكيفية الحيطة من آثار كوفيد-19

جوهانسبرج ــ في عام 2018، وقعت 44 دولة اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية خلال قمة غير عادية في كيجالي. وقد وصل عدد الدول الموقعة حتى الآن 54 دولة. تهدف تلك الاتفاقية إلى إنشاء منطقة اقتصادية معفاة من الرسوم الجمركية لتحفيز نمو الأعمال، وتعزيز التجارة داخل القارة، وتنشيط حركة التصنيع، وخلق الوظائف. وللحد من الآثار السلبية لمرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19)، ينبغي للدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي ومعها مؤسسات القارة الإسراع بتنفيذ بنود اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية.

تمهد تلك الاتفاقية الطريق لأفريقيا ــ بسكانها البالغ عددهم 1,2 مليار نسمة وناتجها المحلي الإجمالي التراكمي البالغ قيمته 2,5 تريليون دولار ــ لأن تصبح أكبر سوق مشتركة في العالم. لكن في ظل ما يعانيه الاقتصاد العالمي من ضربات جراء فيروس كورونا، يلوح في الأفق ركود عالمي وشيك. ومن المتوقع أن تكون للأزمة آثار تزعزع استقرار اقتصاداتنا الهشة مع تفاقم الأزمة الصحية.

على أفريقيا أن تكون مستعدة. فرغم كونها أقل القارات تأثرا بوباء كوفيد-19، اختارت غالبية دول القارة استباق الأزمة بالحد من الأسفار والتجمعات غير الضرورية وإغلاق المدارس والجامعات. ومع استحالة التنبؤ بإمكانية نجاح تلك التدابير في استئصال العدوى الصحية، فإن المؤكد أن أفريقيا ستعاني من العدوى الاقتصادية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/e5KfPS7ar