Technicians walk through solar panels SEYLLOU/AFP/Getty Images

تسريع عملية تحول الطاقه في أفريقيا

باريس – في معظم بلدان أفريقيا، يعتبر التحول من الوقود الأحفوري إلى أشكال أنظف للطاقة ضرورة بيئية لكن ما يزال الوقود الأحفوري يشكل غالبية- تصل إلى 70٪ في بعض الحالات - مزيج الطاقه مما يعني أن الوضع في القارة هو وضع مفزع للغايه من الناحيه البيئيه.

ولكن يعد تحول الطاقة في أفريقيا أمراً ملحاً اقتصادياً أيضاً حيث يستهلك الدعم المالي المتعلق بالنفط في كل عام 1.5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للقارة - أي نحو 50 مليار دولار وهذا مبلغ يكفي لتوفير الطاقة الشمسية لنحو 300 مليون شخص وإذا تمكنت القارة من إعادة توازن ملف الطاقة في القاره ، بعيداً عن الهيدروكربونات بشكل تدريجي فإنه يمكنها إعادة تخصيص هذا الدعم بطرق من شأنها أن تحقق فوائد بيئية وإقتصادية على حد سواء.

واليوم، لا يمكن حماية أي من مصدري أو مستوردي النفط بشكل كاف من صدمات أسعار النفط فعندما إنخفضت أسعار النفط بسرعة في عام 2015، على سبيل المثال، كان مستوردو الطاقة في أفريقيا ينفقون مبالغ أقل على النفط بينما عانت البلدان المصدرة مالياً من هذه المشكلة  وعندما إنتعشت الأسعار، إنقلبت الأحوال حيث إرتفعت عائدات البلدان المصدرة للطاقةبينما عانت البلدان المستوردة من أجل الحفاظ على مستويات الإستهلاك.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/CmPXqr1/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.