solar power africa CIFOR/Flickr

الثورة الافريقية منخفضة الكربون

لندن-تخيل ان تستيقظ غدا بدون القدرة على الوصول للطاقة الحديثة فلن يكون عندك ثلاجة أو موقد الطهي أو جهاز تكييف وأولادك لن يكون بإمكانهم اداء واجباتهم المدرسية بعد غياب الشمس. اذن أهلا بكم الى عالم افريقيا غير الموصول والى فشل السوق الذي يدمر فرص للتنمية على نطاق واسع.

بعد حوالي 150 سنة من قيام توماس اديسون باختراع المصباح الكهربائي ما يزال هناك حوالي 620 مليون افريقي اي ثلثي سكان المنطقة يعيشون بدون كهرباء وهناك اعداد اكبر من الناس يستخدمون المواد العضوية للطبخ حيث يستخدم اكثر من 90% من الناس في ريف مالاوي وتنزانيا وموزامبيق القش والروث والحطب . ان ما ينتج عن ذلك من تلوث الهواء المنزلي يساهم في حوالي 600 الف وفاه سنويا نصفهم من الاطفال دون سن الخامسة.

لقد وضع المجتمع الدولي هدفا يتمثل في ضمان القدرة على الوصول للكهرباء والطاقة الحديثة على مستوى العالم بحلول سنة 2030 ولكن عدد الناس الذين يفتقدون للقدرة على الوصول للكهرباء في منطقة جنوب الصحراء الكبرى الافريقية في تصاعد وبناء على الاتجاهات الحالية سوف يزداد عدد الذين يعيشون بدون كهرباء بمقدار 15 مليون شخص خلال 15 سنة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/7nLP264/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.