3

أفريقيا والتهديد الجهادي

اديس ابابا - تنمو بسرعة  قائمة الأماكن في أوروبا وأفريقيا التي عانت من الإرهاب الجهادي: المدينة الساحلية جراند-بسام في كوت ديفوار، الملاهي الليلية في باريس، ومحاور النقل في بروكسل، على سبيل المثال لا الحصر.

في أوروبا، تشير التحقيقات الأخيرة إلى أن "داعش"  (ISIS)"أنشأ شبكة من الخلايا الإرهابية التي هي أوسع وأعمق بكثير مما كانت تعتقده السلطات. في أفريقيا، تضاعف عدد الوفيات الناجمة عن العنف الجهادي ثلاث مرات تقريبا في الفترة ما بين 2013 و 2015، بسبب هجمات بوكو حرام وحركة الشباب  وداعش ، وآخرون في أنحاء القارة. وبالنظر إلى المنافسة الساخنة بين الجماعات المرتبطة بداعش من المرجح أن يزداد العنف مستقبلا.

إن التحدي الذي يواجه صناع القرار في القارتين هو احتواء تصاعد الإرهاب دون إغفال الحريات التي تم اكتسابها بمشقة الأنفس. وتشكل مواجهة هذا التحدي هدفنا المشترك. في الواقع، نعتقد أن التصدي معا لظاهرة الإرهاب هو الحل المستدام الوحيد. وتحقيقا لهذه الغاية، تتعاون هيئتان أمنيتان في إطار شراكة عابرة للقارات فريدة من نوعها. وسينعقد اجتماع مجموعة الاتصال لمؤتمر ميونيخ  حول الأمن في إثيوبيا يومي  14و15 أبريل/نيسان  يليه منتدى تانا الخامس الرفيع المستوى بشأن الأمن في أفريقيا في 16-17 أبريل/نيسان. ولمواجهة التهديدات العالمية العابرة للحدود - بما في ذلك الإرهاب الجهادي، وأيضا انتشار الأوبئة وعواقب تغير المناخ – أصبحت الحاجة للتعاون الأوروبي الأفريقي الفعال ماسة وواضحة بشكل متزايد.

وقد أظهر عدد غير مسبوق من الهجمات الجهادية في عدة بلدان في الأشهر الأخيرة مدى ضعف مجتمعاتنا أمام الإرهاب وكيف أصبحت التهديدات تمتد عبر الحدود الوطنية. وليس هناك تحدي أكبر منداعش. .ونظرا لأصله كمجموعة إرهابية استغلت فشل الدولة في العراق وسوريا، فقد انتشرت مثل الفيروس من أفغانستان إلى نيجيريا ونفذت أو أوحت بالهجمات بالخارج في بلدان بعيدة مثل الولايات المتحدة والفلبين. وبالإضافة إلى الفتوحات والشبكات المادية لأنصاره، أنشأ داعشموطئ قدم راسخ على الانترنت - أكثر بكثير من أي منظمة جهادية أخرى.