Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

manlan9_GodongUniversal Images Group via Getty Images_togotextilesafricaworker Godong/Universal Images Group via Getty Images

إدراك القيمة الكبيرة للمهاجرين الأفارقة

لومي- يشكل إحياء اليوم الدولي للمهاجرين في 18 ديسمبر/كانون الأول، مناسبة لإعادة التفكير بشأن مدى تقييمنا للمهارات، والموارد غير الرسمية للعديد من المهاجرين المنحدرين من إفريقيا. ويتعين علينا، على الخصوص، إدراك أن الهجرة يمكن أن تساعد في تعزيز النمو الاقتصادي الطويل الأمد في أفريقيا، وفي باقي أنحاء العالم.

ومن ناحية، يبقى معدل الهجرة الأفريقية، على المستوى العالمي، أدنى مما يعتقد الكثيرون. إذ وفقًا لتقرير أصدرته مؤسسة مو إبراهيم، فإن 14٪ فقط من المهاجرين في العالم، في عام 2017، قدِموا من أفريقيا، بينما قدم 41٪ من آسيا، و24٪ من أوروبا. ويمثل 36.3 مليون أفريقي، هاجروا في تلك السنة، أقل من 3٪ من سكان القارة، (وما يقرب من 90 ٪ من اللاجئين الأفارقة ما زالوا داخل القارة).

ومن ناحية أخرى، فإن هؤلاء المهاجرين الأفارقة الذين يمارسون حقهم في العمل حيث تدعو الحاجة إلى مهاراتهم، يساهمون مساهمة كبيرة في الاقتصاد غير الرسمي الكبير في القارة. إن المدن الأفريقية تزخر بالتجار المبدعين، الذين يتفاوضون على الأسعار، ويزودون الأحداث الرياضية بالأقمصة، ويبيعون المشروبات للسائقين العطشى، أثناء ازدحام حركة المرور. وفي الواقع، ينبغي أن تكون المهارات التجارية- خاصة مهارات النساء- في صلب كل ما يروى عن الهجرة الأفريقية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/5EcD2xOar;

Edit Newsletter Preferences