People participate in the 48-hour 'hackathon' event  ISSOUF SANOGO/AFP/Getty Images

مسار أفريقيا البديل إلى التنمية

واشنطن، العاصمة ــ تشير تقديرات حديثة إلى أن العديد من بلدان جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا ستشهد نموا اقتصاديا قويا خلال السنوات الخمس المقبلة. وبحلول عام 2023، ستكون ثلث اقتصادات المنطقة سجلت نموا سنويا بمعدل 5% أو أعلى في المتوسط منذ عام 2000.

مع ذلك، وكما لاحظت مجلة الإيكونوميست العام الماضي، فإن نموذج التنمية في أفريقيا "يحير خبراء الاقتصاد". ذلك أن أربعة فقط من بلدان المنطقة المرتفعة النمو تعتمد على الموارد الطبيعية. ولا يرجع الأداء الإجمالي إلى التصنيع في المقام الأول، كما كانت نماذج التنمية التقليدية لتتوقع. ما الذي يفسر الأداء الاقتصادي القوي إذن؟

ربما تكمن الإجابة على هذا السؤال في بحث جديد أجرته مبادرة النمو في أفريقيا في مؤسسة بروكنجز بالتعاون مع المعهد العالمي لبحوث اقتصادات التنمية التابع لجامعة الأمم المتحدة. ووفقا لكتاب مرتقب بعنوان "صناعات بلا مداخن: إعادة النظر في التصنيع في أفريقيا"، تشير أدلة إلى أن بلدان جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا تخضع لتحول بنيوي أشد عمقا مما نتصور.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/TlLkHEM/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.