Workers at Kinross Clothing manufacturers in Maitland RODGER BOSCH/AFP/Getty Images

خارطة طريق للتصنيع الافريقي

ابيدجان- ان افريقيا على مفترق طرق علما ان 6 من اسرع اقتصادات العالم نموا موجوده في المنطقة حيث من المتوقع ان ينمو الناتج المحلي الاجمالي للقاره بمعدل 4،1% هذا العام بارتفاع عن معدل سنة 2017 وهو 3،6%.

لكن النمو الاقتصادي في افريقيا لم يرافقه لغاية الان مستوى مناسب من خلق الوظائف وهذا له ابعاد سلبيه وخاصة على النساء والشباب وفي واقع الامر فإن نمو البطاله اليوم يمكن حتى ان يؤثر سلبا على المكتسبات التي تم تحقيقها في مجال القضاء على الفقر في السنوات الاخيره.

أن المشكله هي ان النمو في افريقيا متقلب وان كان مثيرا للاعجاب وذلك نظرا لأن هذا النمو تحركه اسعار السلع المرتفعه وليس التصنيع . ان التأثيرات الاقتصاديه لإنعدام التوازن هذا لا يجب ان يتم الاستخفاف بشأنها علما ان انعدام التوازن بالاضافة الى عوامل اخرى يفسر لماذا منطقة تنتج حوالي 75% من انتاج العالم من الكاكاو تشكل 5% فقط من سوق الشوكولاته السنوي والذي تصل قيمته الى 100 مليار دولار امريكي تقريبا.

ستبقى افريقيا على الرغم من مواردها الطبيعيه الضخمه تحت رحمة اسعار السلع والتدفقات التجاريه وذلك حتى تتبنى تحول هيكلي عميق ولقد حان الوقت لافريقيا لإطلاق امكاناتها الاقتصاديه الحقيقيه وذلك من خلال السير على خطى كل اقتصاد حديث والتحول من الزراعه الى التصنيع.

إن القطاع التصنيعي الافريقي هو الحلقه الاضعف في الدمج الحالي للقاره لتصبح ضمن الاقتصاد العالمي واليوم فإن المنتجات الاوليه ( المواد الخام) تشكل 62% من اجمالي صادرات افريقيا وهي اعلى حصه في العالم وفي الوقت نفسه فإن الصادرات التصنيعيه للفرد سنة 2014 وصلت الى مبلغ اجمالي يصل الى 218 دولار امريكي وهي من المستويات الاقل على مستوى العالم واقل بكثير من المناطق الناميه الاخرى مثل اسيا (833 دولار امريكي) وامريكا اللاتينيه (1099 دولار امريكي) حيث ان من الواضح انه يتوجب على افريقيا البدء بمحاولة اللحاق بالركب.

لحسن الحظ فإن هناك اجماع دولي بالفعل على اهمية التصنيع وانه من مصلحة الجميع ان تصبح افريقيا قوه تصنيعيه عالميه . لقد جعل بنك التنميه الافريقيه من خلال برنامج "الاولويات الخمس الكبرى " التصنيع على قمة اولوياته . إن التصنيع كذلك هو عنصر مهم من "الاجنده 2063" للاتحاد الافريقي كما انه في سنة 2016 اعلنت الجمعيه العامه للامم المتحده الفتره من 2016 الى 2025 " عقد التنميه الصناعيه الثالث لافريقيا".

What do you think?

Help us improve On Point by taking this short survey.

Take survey

لكن مثل هذه الاعلانات لا معنى لها في غياب افعال ملموسه وحتى نغير المسار الاقتصادي للمنطقه ،يتوجب على صناع السياسات الافارقه التركيز على ثلاثة مجالات مهمه وهي السياسات الصناعيه وتمويل البنيه التحتيه والقياده.

نحن نعلم الان ان السياسات الصناعيه يمكن ان تكون فعاله في تعزيز النمو والسؤال هو ما اذا كانت الدول لديها المقدره على تطبيق السياسات التي تصممها ولو كان لديها تلك المقدره بالفعل فإن بإمكانها تخصيص الموارد للصناعه وتجميع التقنيات المتوفره وذلك من اجل خلق تعاون وتكامل بين قطاعي الزراعه والتصنيع.

إن هناك عدة دول افريقيه تتحرك بالفعل في ذلك الاتجاه فاثيوبيا على سبيل المثال قد عملت مناطق صناعيه متخصصه قامت فيها بتخفيض تكاليف الانتاج وذلك من خلال الاستثمار في البنيه التحتيه وكنتيجة لذلك اصبحت اثيوبيا اكبر مركز في افريقيا لتصنيع المنسوجات مما اجتذب لاعبين كبار مثل اتش آند ام وبريمارك . أما في رواندا فلقد اجتذبت المنطقه الاقتصاديه الخاصه في كيغالي والتي تعفي الشركات من الضرائب لمدة عشر سنوات استثمار بقيمة 20 مليون دولار امريكي من فولكسفاجن وذلك من اجل انشاء مصنع جديد لتجميع السيارات .

لكن التصنيع لا يمكن ان يحدث بدون الطاقه والطرق والسكك الحديديه ولهذا السبب يجب ان يكون هناك تركيز كبير على البنية التحتيه . ان بنك التنميه الافريقي يقدر الفجوه في مجال البنية التحتيه في افريقيا بمبلغ 139-170 مليار دولار امريكي سنويا علما ان جسر تلك الفجوه سيتطلب ليس فقط المزيد من التمويل ولكن ايضا المزيد من التفكير الابتكاري وخاصة فيما يتعلق بالجهود المشتركه بين القطاعين العام والخاص.

لقد قام بنك التنميه الافريقي من اجل تحقيق ذلك بتوسيع المحفظه الماليه المتعلقه بتمويل مشاريع البنيه التحتيه الجديده في عدة بلدان وكجزء من " صفقتنا الجديده للطاقه في افريقيا" ، قمنا بتعزيز الاستثمار في الطاقه المتجدده وتخصيص مبلغ 265 مليون دولار امريكي من اجل تطوير محطتين للطاقه الشمسيه في المغرب . أما في ساحل العاج والتي يرتفع فيها الطلب على الطاقه بنسبة

 8-9% سنويا ، فلقد قمنا باستثمار مبلغ 60 مليون دولار امريكي من اجل تشغيل محطة جديده للطاقه الكهرومائيه بسعة 44 ميغاواط.

يجب على الدول الافريقية عمل تلك الاستثمارات الان من اجل حصد المكاسب الديمغرافيه للارتفاع في عدد سكان القاره في السنوات القادمه وبينما تتوسع نشاطات التصنيع ، فإنها ستكون بحاجه للدعم من قبل اقتصادات اقوى قائمه على اساس المعرفه والمهارات والتي ستتطلب استثمار اكبر في التعليم من اجل تعزيز التدريب والمهارات التقنية والمهنيه .

لم يحصل في الماضي ان تمكن اي بلد من التحول الى التحديث الاقتصادي بدون الصناعه ولكن حتى نكون اكثر دقه لا يمكن ان يظهر اي قطاع صناعي فاعل في غياب قياده قويه وملتزمه . لو نظرنا الى تجربة موريشيوس لوجدنا انها كانت في السبعينات اقتصاد منخفص الدخل احادي المحصول وكانت حصة الفرد من الناتج المحلي الاجمالي 250 دولار امريكي تقريبا . اما اليوم فلقد اصبحت موريشيوس ذو دخل متوسط اعلى مع اقتصاد اكثر تنوعا كما اصبحت حصة الفرد من الناتج المحلي الاجمالي حوالي 9600 دولار امريكي حيث عادة ما ينظر اليها كمثال يحتذى به في النجاح الاقتصادي في افريقيا .

كيف حصل ذلك ؟ كما  قال رئيس الوزراء والرئيس سابقا في موريشيوس انيرود جوغناوث " لا توجد معجزه بل يعود ذلك وبكل بساطه للعمل الشاق والانضباط والاراده ." ان القاده الذين يريدون تطوير قاعده تصنيعيه قويه يجب ان تكون لديهم الاراده السياسيه لتوزيع الموارد بشكل عادل بمشاركة القطاع الخاص.

لقد شهدت موريشيونس الكثير من التحديات في الانتقال من التصنيع منخفض القيمه الى البضائع والخدمات ذات التقنية المرتفعه ولكنها الان تعتبر مثالا على ما الذي يمكن للقياده الملتزمه ان تصنعه والدول الافريقيه الاخرى ستبلي بلاءا حسنا لو تمكنت من تقليد تلك التجربه وهي تسعى لاحداث تحول اقتصادي خاص بها .

ان افريقيا مؤهله لاغتنام الفرص التي يوفرها الاقتصاد العالمي للاسواق الناشئه وافريقيا لديها بالفعل الموارد والعماله والان هي بحاجه الى قاده ملتزمين مثل جوغناوث لتنفيذ السياسات الصحيحه.

http://prosyn.org/vsxHJLF/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.