emoruwa1_PaulSchemmTheWashingtonPostviaGettyImages_ethiopiansreadnewspaper Paul Schemm/The Washington Post via Getty Images

أفريقيا بحاجة إلى وسائل الإعلام التقليدية

أبوجا - في يونيو/حزيران، استقال شقيق الرئيس السنغالي ماكي سال، من منصبه كرئيس لصندوق ادخار تديره الدولة، في أعقاب غضب شعبي بسبب مزاعم (ينكرها) بأنه متورط في صفقات نفط وغاز فاسدة. وقد تم التعبير عن هذا الغضب عبر وسائل التواصل الاجتماعي وفي شوارع داكار. ولكن كانت الصحافة الاستقصائية، التي نفذتها هيئة الإذاعة البريطانية، هي التي تسببت فيه، حيث سلطت الضوء على القوة الدائمة لوسائل الإعلام التقليدية لإحداث التغيير.

بينما تحظى منصات وسائل التواصل الاجتماعي بالكثير من الاهتمام لسرعتها وإمكانية الوصول إليها، فإن الصحافة الحرة الموثوقة - التي لا تسعى إلى التغريد للخط الرسمي للحكومات أو المصالح الخاصة، بل تسعى إلى الحقيقة - تظل ضرورية لتعزيز المساءلة في الأماكن التي من الصعب في كثير من الأحيان العثور عليها. وكثيراً ما كشف صحفيو التحقيق المستقلون في إفريقيا عن فساد رفيع المستوى وإساءة استخدام السلطة وصفقات تجارية مشبوهة.

على سبيل المثال، في كينيا، ذكرت إحدى الصحف المحلية الرائدة أن فيليب كينيسو، الرئيس السابق للجنة الأخلاقيات ومكافحة الفساد، تلقى مدفوعات مشبوهة من الخدمة الوطنية للشباب. وكشفت المزيد من التحقيقات في نيويورك عن مزيد من الصفقات الفاسدة، مما دفع الكينيين إلى النزول إلى الشوارع احتجاجًا على ذلك.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/XuHK58bar