مكاسب سندات العملات الاخرى الافريقية

واشنطن العاصمة – خلال العقد الماضي بدأت الحكومات الافريقية في زيادة اعتمادها على السندات المقومة بالعملات الاخرى من اجل تمويل اولوياتها المتعلقةبالموازنة . لقد زاد اصدار مثل تلك الاوراق المالية والمقومة بالعملات الاجنبية بشكل كبير في اعقاب الازمة المالية العالمية حيث قامت العديد من دول جنوب الصحراء الكبرى باستخدام سوق السندات العالمي للمرة الاولى. ان الفرصة التي توفرها تلك السندات من اجل التحقق من وجود تمويل كافي لجهود التنمية في افريقيا هي فرصة هائلة ولكن يمكن تحقيق هذه الامكانيات فقط لو تم ادارة استخدامها بعناية .

ان العديد من العوامل تساهم في شعبية السندات الافريقية فبالنسبة للعرض فإن العديد من البلدان تستفيد من بيئة الاقتصاد الكلي الاكثر مواتاه . ان مبادرات تخفيف عبء الدين قد تركت للحكومات موازنات عامه افضل. ان الحاجة الماسة للاستثمار في البنية التحتية وضحالة الاسواق المالية المحلية وشح مساعدات المانحين كلها ساهمت في لجوء الحكومات الى ادوات دين بديله .

بالنسبة للطلب فإن الطرح الذي حظي بتغطية اعلامية جيدة عن الصعود الاقتصادي لافريقيا- مع النمو القوي والمستدام والذي يرتكز على اجيال شابه- اثار شهية المستثمرين لدين القارة وفي الوقت نفسه فإن ما حصل في الدول المتقدمة هو ان التخفيف الكمي والسياسات المالية غير التقليدية قد خفضت من اسعار الفائدة مما جعل الاماكن والتي تتمتع بعوائد عاليه مثل افريقيا اكثر جاذبية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/AVmmLnQ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.