African economic growth Steve Jordan/Stringer

هل أفريقيا مستمرة في النمو؟

واشنطن - بين عامي 2000 و 2014، عرفت أفريقيا نموا كبيرا، مما زاد من الإيمان  بما يسمى ب "أفريقيا الصاعدة ". ولكن منذ عام 2015، ضعف النمو في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وكان ضعف توقعات أسعار السلع الأساسية يلقي بظلال من الشك على المستقبل الاقتصادي لأفريقيا، مما دفع الكثيرين إلى التشكيك في قصة " أفريقيا الصاعدة " - والبعض يقول إنها معرضة للخطر.

هذا الشك مفهوم إلى حد ما. وقد أضعفت صدمة أسعار النفط في عام 2014 العديد من الاقتصادات الأفريقية بشكل كبير، ولعبت دورا في دفع النمو الإجمالي من 5 إلى 6٪ في الفترة ما بين 2004 و 2014 إلى 2.5٪ فقط ما بين 2015 و 2017 - وهو معدل لا يكاد يواكب النمو السكاني.

وعلاوة على ذلك، شهدت أكبر ثلاث اقتصادات في القارة - أنغولا ونيجيريا وجنوب أفريقيا - انخفاضا كبيرا في الأداء. وفي العام الماضي، ظلت اقتصادات أنغولا وجنوب أفريقيا في حالة ركود، في حين أن الاقتصاد النيجيري تراجع بالفعل وللمرة الأولى منذ عام 1991. وتشير أحدث التوقعات إلى أن هذه الاقتصادات سوف تشهد انتعاشا فاترا في السنوات المقبلة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ZIdlXxW/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.