arezki11_JOHN WESSELSAFP via Getty Images_guineacoup John Wessels/AFP via Getty Images

موجة الانقلابات في أفريقيا

أبيدجان ــ في نهاية ثمانينيات القرن العشرين، اجتاحت موجات من التحرير السياسي أفريقيا، فأشار ذلك ظاهريا إلى أن القارة حان دورها لكي تبدأ مسيرة التاريخ الحتمية نحو الديمقراطية. زعم بعض المعلقين أن الإصلاح السياسي ساهم من خلال زيادة شرعية الحكومات الأفريقية في انحسار الانقلابات العسكرية لاحقا.

ولكن منذ بداية عام 2021، يبدو أن سلسلة من عمليات الاستيلاء العسكرية في غرب ووسط أفريقيا ــ في تشاد، ومالي، وغينيا، وبوركينا فاسو، فضلا عن محاولة الانقلاب الأخيرة في غينيا بيساو ــ أعادت عقارب الساعة إلى الوراء. تدعو المنظمات الدولية والإقليمية على نحو روتيني منتظم إلى التحول إلى الديمقراطية وتدين الانقلابات. لكن التطورات الأخيرة يجب أن تحثنا على التأمل في ما إذا كان الترويج للديمقراطية على أنها الحل الوحيد للدول الهشة كافيا.

على وجه الخصوص، تسلط سلسلة الانقلابات الأخيرة الضوء على مدى هشاشة التحول الديموقراطي في البلدان التي تمر بمراحل مبكرة من التنمية الاقتصادية، وربما الأمر الأكثر أهمية أنها تواجه تحديات أمنية كبرى.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/Bm9nmmWar