coulibaly8_IAN LANGSDONAFP via Getty Images_G7FranceGermanyAfrica Ian Langsdon/AFP via Getty Images

جدول الأعمال غير المكتمل لتمويل استجابة أفريقيا لـكوفيد-19

واشنطن، العاصمة- مع اقتراب نهاية فصل الصيف، تلوح في الأفق موجة أخرى من عدوى كوفيد-19. وبينما تظل الحالات في كمبوديا، والدنمارك، وموريشيوس، والمغرب تحت السيطرة، إلا أنها تتزايد في إثيوبيا ومناطق معينة في الولايات المتحدة. وارتفعت الإصابات بصورة حادة في فرنسا، وكينيا، وإسبانيا، لدرجة أن عمليات إغلاق جديدة قد تكون وشيكة. وربما لم تصل الحالات في البرازيل، وجنوب إفريقيا، إلى ذروتها بعد.

وبالكاد هناك بلدان مستعدة لمواجهة خريف خطير ينتظرنا. وينطبق هذا بصورة خاصة على إفريقيا، حيث لم تتناسب استجابة الصحة العامة والاستجابة الاقتصادية بعد مع حجم أزمة كوفيد-19.

وحتى الآن، سجلت أفريقيا أكثر من 1.2 مليون إصابة بـكوفيد-19، وأكثر من 30.000 حالة وفاة. ومع ذلك، فقد أجرت 12 دولة فقط من أصل 54 دولة في أفريقيا أكثر من 10٪ اختبارات لسكانها. وبينما يزداد انتقال العدوى في المجتمع، تظل جهود تتبع المخالطين مؤقتة. ومع ذلك، فإن عمليات الإغلاق تكلف القارة أكثر من 65 مليار دولار شهريًا. ويتوقع صندوق النقد الدولي الآن أن ينكمش النشاط الاقتصادي في أفريقيا جنوب الصحراء بنسبة 3.2٪ هذا العام.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/HmEn46lar