adesina6_BADRU KATUMBAAFP via Getty Images_africaclimatechangeprotest Badru Katumba/AFP via Getty Images

قمة "كوب 26" للعمل المناخي التي تحتاجها أفريقيا

أبيدجان - بعد مرور عامين تقريبًا على انتشار جائحة فيروس كوفيد 19، أصبحت الطبيعة غير المتكافئة للاستجابة العالمية للأزمة واضحة بشكل صارخ. في حين تمكن عدد قليل جدًا من البلدان الأفريقية من إنفاق ما يعادل حتى 1٪ من ناتجها المحلي الإجمالي لمكافحة هذه الحالة الصحية الطارئة غير المسبوقة تقريبًا، فقد حشدت الاقتصادات الغربية أكثر من 10 تريليونات دولار، أو 30٪ من ناتجها المحلي الإجمالي المشترك، لمكافحة هذه الأزمة. وقد قامت أوروبا والولايات المتحدة بتطعيم 75٪ و 70٪ من السكان البالغين على التوالي ضد فيروس كورونا المُستجد، في حين تم تطعيم أقل من 6٪ من الأفارقة. وبينما تقوم بعض الدول الغربية بالفعل بتحصين سكانها من خلال منحهم جرعات معززة، لم تتمكن أفريقيا من الحصول على الجرعات الأولية.

يتجلى هذا التفاوت النظامي/الشامل بشكل متساوٍ في الجهود المبذولة لمعالجة أزمة المناخ. إن الكوارث المناخية، مثلها في ذلك مثل الفيروسات، لا تعرف حدودًا. ومع ذلك، في حين تستجيب الحكومات في الشمال العالمي لمثل هذه الأحداث من خلال الاقتراض من أسواق رأس المال بتكلفة زهيدة من أجل تمويل الحوافز وحزم الاستثمار، يتعين على البلدان الأفريقية الاعتماد إما على جزء ضئيل من السيولة من خلال مبادرات تعليق سداد الديون، أو تعهدات المعونة، أو التمويل الباهظ التكلفة لأسواق رأس المال. لا يوفر أي من هذه الخيارات حاليًا لهذه الاقتصادات ما تحتاجه من استثمارات رأسمالية لتحسين توقعاتها على المدى الطويل.

بينما يتوجه قادة العالم إلى غلاسكو لحضور مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ (كوب 26)، تحتاج إفريقيا إلى عمل جماعي حاسم بدلاً من الكلمات المُشجعة. لذلك نقترح تنفيذ حزمة مالية وتجارية إستراتيجية يمكنها تحويل عدم المساواة المناخية إلى شمولية من خلال ضمان تحول انتقالي للموارد من مصادر انبعاثات غازات الدفيئة التاريخية إلى أفريقيا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/pBNvEVQar