أفريقيا في خطر

أديس أبابا ـ إن أفريقيا سوف تكون أول وأشد المناطق المتضررة من جراء تغير المناخ ـ رغم أنها القارة التي لم تسهم بأي قدر تقريباً في جلب هذا التغير.

إن أفريقيا هي القارة الوحيدة في العالم، باستثناء القارة القطبية الجنوبية، التي لم تتحول إلى التصنيع. والواقع أن مسار عملية التصنيع التي شهدتها أفريقيا بدأ ينعكس إلى حد كبير منذ ثمانينيات القرن العشرين. وعلى هذا فإن أفريقيا لم تسهم بأي قدر يُذكر في التراكم التاريخي لغازات الانحباس الحراري الناتجة عن التصنيع القائم على استخدام الكربون. فضلاً عن ذلك فإن إسهامها الحالي ضئيل للغاية، خاصة وأن كل إسهامها ناتج في واقع الأمر عن إزالة الغابات وتدهور الغابات والأراضي الزراعية.

ورغم ذلك فإن أفريقيا سوف تكون أشد المناطق المتضررة من جراء تغير المناخ، وذلك لأن تغير المناخ سوف يشل القطاع الزراعي الضعيف في القارة، والذي يعتمد عليه 70% من سكانها. وتشير كافة التقديرات للتأثيرات المحتملة الناجمة عن الانحباس الحراري العالمي إلى أن قسماً ضخماً من القارة سوف يصبح أكثر جفافاً، وأن القارة ككل سوف تشهد المزيد من التقلبات المناخية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/vX6uY6I/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.