acemoglu39_Afghan Presidential Palace via Getty Images_obamakarzai Afghan Presidential Palace via Getty Images

لـمـاذا فشل بناء الدولة في أفغانستان

إسطنبول ــ قبل عشرين عاما، غَـزَت الولايات المتحدة أفغانستان على أمل إعادة بناء دولة تحولت إلى بلوى ألَـمَّـت بالعالم أجمع وبشعبها ذاته. كما أوضح الجنرال ستانلي ماكريستال في الفترة التي سبقت زيادة القوات الأميركية هناك في عام 2009، كان الهدف يتلخص في "تمكين حكومة أفغانستان من فرض سيطرتها بالقدر الكافي على أراضيها لدعم الاستقرار الإقليمي ومنع استخدامها لنشر الإرهاب الدولي".

الآن، بعد مقتل أكثر من 100 ألف إنسان وإنفاق نحو 2 تريليون دولار، لم تقدم لنا أميركا أي نتيجة لجهودها غير المشاهد التي رأيناها هذا الشهر من التدافع اليائس للخروج من أفغانستان ــ وهو انهيار مُـذِل يذكرنا بسقوط سايجون في عام 1975. تُـرى ما الذي أدى إلى هذه النتيجة المشينة؟

كل شيء تقريبا، ولكن ليس بالطريقة التي يتصورها أغلب الناس. ففي حين ساهم التخطيط الرديء والافتقار إلى المعلومات الاستخباراتية الدقيقة في هذه الكارثة بكل تأكيد، فإن المشكلة كانت في حقيقة الأمر في طور التكوين طوال عشرين عاما.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/2fwjXbxar