حرب الأفيون في أفغانستان

حين يلتقي زعماء منظمة حلف شمال الأطلنطي في قمتهم التي ستنعقد في ريجا في نهاية هذا الشهر، فلسوف يخيم على اللقاء شبح عنيد: شبح أفيون أفغانستان. لقد أصبحت أفغانستان عرضة للوقوع من جديد بين أيدي الإرهابيين، والمتمردين، والمجرمين، وتجارة الأفيون التي تجاوز حجمها آلاف الملايين من الدولارات والتي تؤرق البلاد وتقض مضجعها. حتى أن القائد الأعلى لقوات حلف شمال الأطلنطي أطلق على تجارة المخدرات هناك "كعب أخيل" أفغانستان.

لقد سجل حصاد هذا العام رقماً قياسياً بلغ 6100 طن من الأفيون، ومن المتوقع أن تتجاوز عائداته غير المشروعة الثلاثة آلاف مليون دولار أميركي ـ وهو ما يعادل تقريباً نصف الناتج المحلي الإجمالي لأفغانستان. أما أرباح صغار مروجي المخدرات فلسوف تتجاوز عشرين ضعف ذلك الرقم.

تعمل أموال الأفيون على إفساد المجتمع الأفغاني من القمة إلى القاعدة. وبفضل التواطؤ على أعلى المستويات أصبح في الإمكان توفير آلاف الأطنان من المواد الكيميائية الأولية اللازمة لإنتاج الهيروين، ونقلها بالشاحنات إلى داخل البلاد. وتنقل القوافل المسلحة الأفيون الخام في كل أنحاء البلاد دون أن يعترض سبيلها شيء. حتى أن سيارات الجيش والشرطة تشارك في عمليات النقل هذه في بعض الأحيان. ويضمن السلاح والرشوة مرور الشاحنات عبر نقاط التفتيش. وتتدفق مستحضرات الأفيون بحرية عبر الحدود إلى إيران، وباكستان، ودول أخرى في وسط آسيا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/EChMedv/ar;