leonard69_Haroon SabawoonAnadolu Agency via Getty Images_airport kabul Haroon Sabawoon/Anadolu Agency via Getty Images

المأساة الأفغانية وعصر عدم السلام

برلين- تقدم مشاهد الأفغان اليائسين وهم يتسلقون السياج المحيط بمطار كابول، في محاولة للفرار من حكم طالبان، سجلا مفجعا لللحظة الجيوسياسية التي يشهدها عالمنا اليوم. وتلخص الطريقة القاسية التي يتخلى بها الغرب عن حلفائه السابقين في أفغانستان ليواجهوا مصيرهم تصميم إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، على التخلي عن الالتزامات الدولية القديمة واعتماد استراتيجية جديدة.

إن هناك الكثير من الأمور التي تثير الانتقاد بشأن انسحاب الولايات المتحدة المتسرع من أفغانستان، خاصة عدم الاهتمام بحقوق النساء والفتيات الأفغانيات، وفشل الاستخبارات، وغياب التخطيط. ولكن العديد من الانتقادات تُخفي حنينا راسخا، بل وحزنا، على نهاية حقبة معينة. لقد كان التدخل الذي قادته الولايات المتحدة في أفغانستان، والذي بدأ قبل 20 عامًا آخر بقايا عالم مختلف حُددت معالمه من خلال السعي إلى نظام دولي ليبرالي، وإنجاز المهمة المتمثلة في تحقيق الديمقراطية وسيادة القانون في المناطق النائية. والواقع أن كثيرين في الغرب ممن يهاجمون سياسة بايدن مستاؤون من عودة المنافسة الجيوسياسية الوحشية.

وحتى نفهم قرار بايدن، ينبغي فهم جوهر هذه الحقبة الجديدة. إن قوى العولمة التي جمعتنا عندما بدأت المهمة الغربية في أفغانستان هي نفسها التي تفرقنا الآن. فقد تزامنت سلاسل التوريد العالمية، والهجرة الجماعية، والتدفقات الفورية للمعلومات مع تفاقم عدم المساواة، مما أدى إلى انتشار وباء الحسد؛ حيث يقارن الناس في كل مكان أنفسهم بأكثر الناس حظًا في العالم. لقد ساعدت هذه القوى على تعزيز سياسة تتمحور حول المظالم، والهوية، ورد الفعل العنيف ضد الدولية التي كان يجسدها الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، لكنها تكررت في أشكال مختلفة في جميع أنحاء العالم.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/PCdJcNOar