Tax preparation AgriLife Today/Flickr

هزيمة للتعاون الضريبي الدولي

نيويورك ــ إن أغلب حكومات العالم ــ الحريصة على حشد المزيد من العائدات الضريبية لتمويل التنمية والحد من مخططات التهرب الضريبية النافذة، كتلك التي تم كشف النقاب عنها في ما يسمى فضيحة تسريبات لوكسمبورج العام الماضي ــ لديها مصلحة في التعاون بشأن المسائل الضريبية. ولكن برغم ذلك، توقف الزخم نحو تعزيز التعاون الضريبي الدولي تماماً وبشكل مفاجئ في المؤتمر الدولي الثالث للتمويل من أجل التنمية والذي عُقِد في أديس أبابا.

فقد أعاقت البلدان المتقدمة اقتراحاً طُرِح في المؤتمر ويقضي بإنشاء هيئة ضريبية حكومية دولية في إطار الأمم المتحدة لكي تحل محل لجنة الخبراء الحالية التابعة للأمم المتحدة. إذ تُصِر هذه البلدان على أن التعاون الضريبي لابد أن يحدث على وجه الحصر تحت قيادة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وهي الهيئة التي تسيطر عليها هذه البلدان.

وينبغي لبقية بلدان العالم أن تأمل أن يكون هذا مجرد وقفة مؤقتة وليست نهاية التقدم على مسار التعاون الضريبي الدولي، والذي بدأ قبل ثلاثة عشر عاما، في المؤتمر الدولي الأول للتمويل من أجل التنمية في مونتيري بالمكسيك. وبعد عامين، في عام 2004، قرر مجلس الأمم المتحدة الاقتصادي والاجتماعي (ECOSOC) رفع مستوى "الفريق المتخصص" من خبراء الضرائب لكي يتحول إلى لجنة منتظمة. وكان هذا يعني أن الخبراء سوف يلتقون بشكل منتظم ويحصلون على تفويض موسع يتجاوز مجرد تحديث المعاهدة النموذجية لمنع الازدواج الضريبي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/UFkLmcI/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.