العَرَّاب الروسي

وارسو ــ إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن يتصرف وكأنه أحد زعماء المافيا. ففي غزوه واحتلاله شبه جزيرة القرم ثم ضمها، وجه بوتن المدافع الروسية إلى أوكرانيا ثم صرخ قائلا: "إما سيادتكم على أراضيكم أو حياتكم". وحتى الآن نجحت عملية الاغتصاب ــ وبوتن يعلم ذلك.

بل وفي خطابه الذي أعلن ضم شبه جزيرة القرم، كشف بوتن عن ما يدور في خلده: فنظامه لا يخشى أي عقاب وسوف يفعل كل ما يحلو له. وشبه جزيرة القرم ليست سوى خطوة أولى نحو تحقيق حلمه في إحياء المجد الروسي.

وكان خطابه في الكرملين نسيجاً من الأكاذيب والتلاعب بالألفاظ، وإن كان التحليل الدقيق لهذا الخطاب يُعَد مضيعة للوقت. فالحقيقة البسيطة هي أن رئيس واحدة من أكثر الدول قوة في العالم شَرَع في سلوك طريق يفضي إلى المواجهة مع المجتمع الدولي بأسره. الواقع أن خطابه كان أشبه بعالَم شياطين فيودور دوستويفسكي المحموم الذي ينضح بجنون العظمة والشك، والذي استحضر كوناً بديلاً وهميا ــ غير موجود ولم يكن له وجود قط.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/QPZ2xtA/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.