Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

مواجهة الواقع في منطقة اليورو

لندن ــ أثار الخطاب الأخير الذي ألقاه رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراجي في إطار الاجتماع السنوي لمحافظي البنوك المركزية في جاكسون هول بولاية وايومنج قدراً كبيراً من الاهتمام، ولكن العواقب المترتبة على تصريحاته أكثر ترويعاً مما أدرك كثيرون لأول وهلة. فإذا كان لنا أن نتجنب انهيار منطقة اليورو فإن الهروب من الركود المتواصل سوف يتطلب تمويل العجز المتزايد باستخدام أموال البنك المركزي الأوروبي. والسؤال الوحيد الآن هو إلى أي مدى قد يكون التصريح بهذه الحقيقة علنيا.

لقد أجبرت البيانات الاقتصادية الأخيرة صناع السياسات في منطقة اليورو على مواجهة المخاطر الانكماشية الحادة التي كانت واضحة لعامين على الأقل. فقد ظل معدل التضخم عند مستوى أقل كثيراً من 2% وهو الهدف السنوي الذي حدده البنك المركزي الأوروبي، كما توقف نمو الناتج المحلي الإجمالي تماما. وفي غياب العمل السياسي القوي، فإن منطقة اليورو، مثلها في ذلك كمثل اليابان في تسعينيات القرن العشرين، تواجه عقداً ضائعاً أو عقدين من النمو البطيء إلى حد الإيلام.

حتى الشهر الماضي، كانت المخاوف المتنامية تستفز مقترحات غير مقنعة في التعامل مع السياسات. وقدم ينس ويدمان رائعة البنك المركزي الألماني الجديدة داعياً إلى زيادة الأجور. ولكن نمو الأجور لن يحدث في غياب التحفيز السياسي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/LbHYBjOar;
  1. lhatheway7_Claudio Santistebanpicture alliance via Getty Images_ECBFedLagardePowell Claudio Santisteban/picture alliance via Getty Images

    Restoring Central Banks’ Credibility

    Larry Hatheway

    The old central-bank playbook of slashing interest rates to spur consumption, investment, and employment has become less effective since the 2008 financial crisis. Yet without effective tools and the public's confidence, central banks will be unable to rise to the occasion when the next recession arrives.

    0
  2. fischer163_action press-PoolGetty Images_natoflagsoldiers Action Press-Pool/Getty Images

    The Day After NATO

    Joschka Fischer

    French President Emmanuel Macron has drawn criticism for describing NATO as brain dead and pursuing a rapprochement with Russian President Vladimir Putin. But now that a wayward America could abandon the continent at any moment, Macron's argument for European defense autonomy is difficult to refute.

    8