nudi1_ABDUL MAJEEDAFPGetty Images_woman Abdul Majeed/AFP/Getty Images

كيف يقتل النفاق بشأن الإجهاض النساء

كيزيمو، كينيا- يواجه الإجهاض معارضة قوية إلى درجة أنه حتى في الدول التي تتمتع فيها النساء بحقهن القانوني في وضع حد لحملهن، قد يكون من الصعب جدا  الحصول على الخدمات الضرورية لممارسة هذا الحق. لكن الأسوأ  من هذا هو تجاهل معارضي الإجهاض لمكامن الخلل التي تدفع بالنساء إلى البحث عن هذه الخدمات من البداية.

ومن وجهة نظر أخلاقية، هناك حالة سأشير إليها بخصوص احترام الحرية الشخصية للمرأة واستقلالية جسدها، وليس إجبارها على المخاطرة بصحتها وبحياتها بسبب حمل غير مرغوب فيه أو غير آمن. ولكن، نظرا لكثرة المعلومات والأفكار الخاطئة بخصوص هذا الموضوع، غالبا ما تخفق السياسات في حل المشكل ما لم تنظر إلى الإجهاض على أنه مسألة تتعلق بالصحة أولا وقبل كل شيء.  

لنأخذ على سبيل المثال كينيا: رغم أن لها أكثر قوانين الإجهاض تقدما-  للمرأة الحق في إنهاء حملها في حال " كانت تحتاج إلى علاج طارئ، أو إذا كانت حياة المرأة أو صحتها في خطر، أو إذا كان الإجهاض مسموح به بموجب أي قانون آخر مكتوب"-  فالمعاناة مع معارضة الإجهاض أثرت سلبا على تطبيق القوانين. هذا دون ذكر النساء اللواتي لسن مؤهلات للإجهاض بموجب هذه القوانين.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/O1ykvbSar