1

عندما يتقارب العالم

واشنطن ،العاصمة – ان تاريخ الاقتصاد العالمي منذ حوالي سنة 1800 هو بشكل عام يتعلق باختلاف معدل الدخول وبشكل نسبي ازدادت الدول الغنية غنى . لقد كان هناك نمو في الدول الفقيرة ايضا ولكنه كان ابطأ من نمو الدول الغنية وزاد الفرق في الرخاء بين الدول الغنية والفقيرة.

لقد كان هذا " الاختلاف " واضحا في الاوقات الاستعمارية ولكنه تباطأ بعد الاربعينات ولكن فقط عندما حلت سنة 1990 على وجه التقريب ظهر توجه جديد تماما – تقارب بين معدل الدخول في مجموعة الدول الغنية وبين بقية العالم . لقد كان معدل سرعة زيادة دخل الفرد في الدول الناشئة والنامية من سنة 1990الى 2010 اكبر بثلاث مرات تقريبا مقارنة بسرعة زيادة معدل الدخل في اوروبا وامريكا الشمالية واليابان علما ان معدلات النمو تلك كانت اقل او متساوية على افضل تقدير لمدة قرنين من الزمان تقريبا.

لقد كان ذلك تغيرا ثوريا ولكن هل سيتغير هذا التوجه المستمر منذ عشرين سنة ؟ هل سيحافظ التقارب على سرعته او هل سيكون مرحلة عابرة في تاريخ الاقتصاد العالمي ؟

ان التوقعات طويلة المدى المبنية على اساس توجهات قصيرة المدى عادة ما تكون خاطئة ففي اواخر الخمسينات وبعد ان قام الاتحاد السوفياتي باطلاق مركبته الفضائية الاولى توقع الاقتصاديون الغربيون البارزون ان الدخل السوفياتي سوف يتجاوز دخل الولايات المتحدة الامريكية خلال بضعة عقود حيث ان الاتحاد السوفياتي كان يستثمر حوالي 40% تقريبا من الناتج المحلي الاجمالي اي ضعف النسبة الموجودة في الغرب.