0

قصة دكتاتوريتين

ميانمار وباكستان دولتان آسيويتان يواجه حكامهما العسكريون متاعب جمة. إلا أن كلاً من البلدين يسلك اتجاهاً معاكساً لاتجاه الآخر، ذلك أنه بينما تدرك باكستان أسباب نهوض آسيا، يبدو أن ميانمار لا تدرك تلك الأسباب.

إن النهضة التي تشهدها آسيا اليوم ترجع إلى انفتاح الدول الآسيوية على نحو متزايد على المعاصرة والحداثة. فبعد اليابان، اكتسحت موجة المعاصرة "النمور الآسيوية" الأربعة (كوريا الجنوبية، وتايوان، وهونغ كونغ، وسنغافورة)، وبعض دول رابطة بلدان جنوب شرق آسيا ASEAN (ماليزيا، وإندونيسيا، وتايلاند، وفيتنام)، ثم الصين والهند. والآن تتجه هذه الموجة نحو باكستان وغرب آسيا.

كنت في باكستان أثناء واحد من أكثر الأسابيع التي شهدتها إثارة. ففي ذلك الوقت كان رئيس الوزراء المنفي نواز شريف يسعى إلى العودة إلى باكستان، إلا أنه أعيد إلى منفاه بسرعة. وآنذاك توقع العالم انفجاراً سياسياً في باكستان، إلا أن البلد تابعت حياتها العادية بهدوء.

إن الأمور لم تتفجر في باكستان لأن النخبة هناك تركز على التحديث. فتحت قيادة رئيس الوزراء شوكت عزيز ، الذي كان يعمل سابقاً لدى سيتي بانك، نفذت البلاد عدداً من الإصلاحات البنيوية الهيكلية الجذرية، التي تضاهي أفضل الممارسات في أبرز الأنظمة الاقتصادية في البلدان ذات الأسواق الناشئة. وهذا يفسر ارتفاع معدلات النمو الاقتصادي هناك.