Dean Rohrer

التعافي من أجل الجميع

نيويورك ـ على مدى العامين الماضيين، اختارت غالبية بلدان العالم توسيع إنفاقها العام في محاولة لحماية اقتصادها وشعوبها من تأثير الأزمة المالية العالمية. ولكن في عامنا هذا، ومع ظهور علامات تعافي الاقتصاد، تحولت البلدان المتقدمة سريعاً عن التحفيز  المالي إلى التقشف.

والآن تسير البلدان النامية أيضاً على نفس المسار نحو التقشف. وتظهر دراسة مسح أجرتها منظمة اليونيسيف مؤخراً على 126 دولة أن عدداً كبيراً من البلدان ذات الدخول المنخفضة والمتوسطة من المتوقع أن تحد من إنفاقها العام في الفترة 2010-2011.

ويأتي هذا في توقيت سيئ، بعد أن ألزمت حكومات العالم نفسها بتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، مثل الحد من الفقر ومعدلات الوفاة بين حديثي الولادة، والتي تم الاتفاق عليها في شهر سبتمبر/أيلول الماضي في قمة الألفية للأمم المتحدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/PSZyLdy/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.