التطعيم في الخطوط الامامية

مابوتو- ان معظم الاخبار التي ترد من موزمبيق هي اخبار سيئة فهناك اخبار الفقر والمرض والصراع والفيضانات ولكن هناك الكثير من الاشياء الجيدة التي تحصل في بلدي ايضا.

لقد اصبحت موزمبيق في العقدين الماضيين ديمقراطيه فاعلة فلقد تمكنت من تحقيق نمو في قطاعها الزراعي وزادت مستويات التعليم كما تحسن توفير المياه والكهرباء للمناطق الريفية وتمكنت موزمبيق كذلك من تخفيض نسبة وفيات الاطفال بشكل دراماتيكي أي من 219 لكل الف ولادة في سنة 1990 اي قبل سنتين من انتهاء الحرب الاهلية الى 135 لكل الف سنة 2010 . انا اشعر بالفخر على وجه الخصوص بهذا الانجاز الاخير لأنني عملت بالشراكة مع ابناء وطني الموزمبيقيين من اجل توسعة تغطية التطعيم حيث اعتقد انني لعبت دورا في تحقيق هذه النتيجة .

لقد ترعرعت في موزمبيق عندما كانت البلاد تحت الحكم البرتغالي علما ان انعدام المساواة في مجتمعنا الاستعماري شكل وجهة نظري بإن جميع الناس لديهم الحق بالحصول على الرعاية الصحية. اتذكر اني عملت في قسم طب الاطفال كمراهقة حيث كنت اشاهد الاطفال يموتون من امراض مثل شلل الاطفال والحصبة والكزاز وهي امراض كان يمكن تجنبها بسهولة عن طريق اللقاحات. ان تأثير هذه التجربة جعلني اقضي الاربعين سنة التي تلت تلك الفترة بالعمل من اجل التحقق من ان كل طفلة في موزبيق بغض النظر عن اصولها العرقية او اين تسكن ، يجب ان تحصل

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Z57Qs7P/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.