2

تقسية قوة البرازيل الناعمة

برازيليا ــ ربما تكون حقيقة بديهية بالنسبة لأي مواطن برازيلي أن دولته مسالمة وسوف تظل دوماً دولة مسالمة. فقد عاشت البرازيل مع عشر دول مجاورة لها دون صراع لمدة تقرب من مائة وخمسين عاما، بعد أن عملت على ترسيخ حدودها من خلال التفاوض. وكانت آخر حرب خاضتها البرازيل في عام 1942، بعد الاعتداء المباشر عليها من قِبَل الغواصات النازية في جنوب المحيط الأطلسي. كما نبذت الأسلحة النووية، بعد توقيعها على اتفاق الضمانات النووية الشاملة مع الأرجنتين والهيئة الدولية للطاقة الذرية. ومن خلال السوق المشتركة للجنوب (ميركوسور) واتحاد دول أميركا الجنوبية (يوناسور)، تساعد البرازيل في دمج المنطقة سياسيا، واقتصاديا، واجتماعيا، وثقافيا.

ولكن هل القوة الناعمة كافية بالنسبة لواحدة من الدول الناشئة الكبرى على مستوى العالم؟

لا شك أن السياسة الخارجية السلمية التي تنتهجها البرازيل أيضاً خدمتها إلى حد كبير. فقد استخدمت البرازيل مكانتها من أجل تعزيز أواصر السلام والتعاون في أميركا الجنوبية وخارجها. والواقع أن موقفها الإيجابي مستمد من نظرة إلى العالم تضع نصب عينيها في المقام الأول من الأهمية قيم الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتنمية الاقتصادية وحماية البيئة.

ويشكل النهج الفريد الذي تتبناه البرازيل في تعزيز هذه المثل مصدراً مهماً من مصادر قوتها الناعمة، والذي ينعكس في الدعم الدولي الواسع النطاق الذي وضع البرازيل على رأس مؤسسات دولية مثل منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة التجارة العالمية.