2

بديل أخضر للتقشف

أكسفورد ــ على الرغم من المقاومة الاجتماعية المتزايدة التي يواجهها التقشف في أوروبا، فإنه من حيث المبدأ يتسم بالبساطة. ومع احتدام النقاش حول ضبط الأوضاع المالية في مقابل النمو، فمن الواضح أن الاتفاق على كيفية تحريك الاقتصاد ضئيل للغاية بعيداً عن تنفيذ حزم التحفيز على نطاق واسع.

ومن بين الأفكار المطروحة أن التكنولوجيا البيئية قد تغذي حلقة حميدة من الإبداع وتشغيل العمالة. ويرى البعض أن النمو الأخضر يستحضر في الذهن الريف المغطى بطواحين الهواء والأسقف الحضرية التي تصطف فوقها الألواح الشمسية. ولكن الأمر أوسع من هذا. على سبيل المثال، عندما انتقلت شركة اير باص من حقن اللدائن إلى الطباعة الثلاثية الأبعاد لإنتاج المفصلات المعدنية المستخدمة في أبواب طائراتها، خفضت أوزان هذه الأبواب إلى النصف، الأمر الذي أسفر عن توفير مقادير هائلة من المواد وما يرتبط بهذا من استهلاك الوقود على مدى عمر من طيران هذه المفصلات حول العالم.

من الأسهل رغم هذا العثور على نوادر مثيرة مقارنة بمحاولة إثبات كيف قد يرقى مثل هذا الأمر إلى إعادة تنشيط اقتصاد بالكامل. وهناك فضلاً عن ذلك قدر عظيم من التنوع في الروايات فيما يتصل بالاقتصاد الأخضر ــ ومن المرجح أن تنمو مثل هذه الروايات على نطاق واسع.

في شهر يونيو/حزيران، سوف يجتمع الآلاف من الناشطين وصناع السياسات ورجال الأعمال في ريو دي جانيرو في إطار مؤتمر التنمية المستدامة الثالث الضخم الذي تنظمه الأمم المتحدة (ريو + 20)، والذي يدور موضوعه حول الاقتصاد الأخضر. ومن المنتظر أن يطلق المؤتمر العنان لحجج جديدة بشأن الوظائف الخضراء، وارتفاع التكاليف، وتغير القيم، وخيارات المستهلك ــ اللون الأخضر في كل مكان.