المعضلة اليونانية

بوينس آيرس ـ يبدو أن الأوقات اليائسة تجلب معها تدابير يائسة. فقد عرضت أحدث حزمة للتعامل مع إفلاس اليونان اقتراح إعادة شراء السندات بهدف تخفيف أعباء الديون اليونانية. وفي جوهر الأمر، يُعَد هذا الاقتراح بمثابة باب خلفي لإعادة هيكلة الديون: حيث قرر صندوق الإنقاذ الأوروبي، مرفق الاستقرار المالي الأوروبي، إقراض اليونان المال اللازم لإعادة شراء ديونها في السوق الثانوية بخصومات كبيرة، الأمر الذي يفرض بالتالي خسائر على حاملي السندات في القطاع الخاص من دون الحاجة إلى إعلان عجز اليونان عن سداد ديونها.

وتشكل سابقة أميركا اللاتينية سمة متكررة في مناقشة أزمة الديون الأوروبية. والواقع أن العديد من البلدان المثقلة بالديون في أميركا اللاتينية أدارت عمليات مماثلة لإعادة شراء الديون في أواخر ثمانينيات القرن العشرين. ففي عام 1988 أعادت بوليفيا شراء ما يقرب من نصف ديونها السيادية التي عجزت عن سدادها، وهي العملية التي مولتها جهات مانحة دولية، والتي تشكل مثالاً كلاسيكيا. ولكن التجربة الأكثر أهمية فيما يتصل بإعادة شراء الديون في أميركا اللاتينية كانت حالة أقرب عهداً وأقل خضوعاً للدراسة: الإكوادور في عام 2008.

كان الرئيس رافييل كوريا يتلاعب بمسألة العجز عن سداد الديون منذ حملة الانتخابات الرئاسية في عام 2006 (كان إنكار الديون جزءاً من برنامجه الانتخابي)، وسرعان ما حصل على التصنيف (سي سي سي) لديون بلاده من مؤسسة فيتش. وكانت الأسباب التي تذرع بها كوريا (المخاوف القانونية بشأن الكيفية التي تم بها إصدار السندات في إطار تبادل الديون في عام 2000) في غير محلها. ذلك أن تهديد التخلف عن سداد الديون مجرد وسيلة لخفض أسعار السندات في السوق الثانوية، لا لشيء سوى إعادة شراءها بأسعار مخفضة عن طريق باب خلفي. ولقد أسندت هذه المهمة إلى بنك ديل باسيفيكو، الذي اشترى الديون الإكوادورية التي كانت الإكوادور على وشك التخلف عن سدادها في مقابل 20 سنتاً  على الدولار كحد أدنى ـ وهو المستوى المنخفض بالدرجة الكافية لإجراء عملية تقليم عميقة، ولكنه مرتفع أيضاً بالدرجة الكافية لدرء المستثمرين "الجشعين".

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/XpwtvO8/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now