2229120446f86f380ece4a21_pa625c.jpg Paul Lachine

التعافي العالمي الفاشل

نيو هافن ـ إن الاقتصاد العالمي يمر الآن بثاني موجة من الذعر إزاء تراجع النمو في أقل من عامين. ويبدو أننا علينا أن تعود على هذا. فهذه هي بصمات التعافي الفاشل في عالم ما بعد الأزمة.

والسبب بسيط. ذلك أن دورة الأعمال النموذجية تتمتع بآلية تخفيف طبيعية تعمل على صد الضربات غير المتوقعة. وكلما كانت دورة الانحدار أعمق، كان الارتداد إلى الصعود أقوى، وكانت القوى التراكمية للانتعاش الذاتي الدعم أعظم. والواقع أن الارتداد الحاد من الركود إلى الانتعاش يتمتع بقدر متأصل من المرونة يسمح له بتفادي الصدمات بسهولة نسبية.

ولكن التعافي في مرحلة ما بعد الأزمة يشكل قصة مختلفة تماما. فكما بين كينيث روجوف وكارمن راينهارت في كتابهما "هذه المرة مختلفة"، كان التعافي من الأزمات على مدى التاريخ الطويل، فيما يتصل بالناتج وتشغيل العمالة، يميل إلى الضعف.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/r539pMBar