يوم التحرير

في عام 1960 كنت قد بلغت من العمر سبعة أعوام حين فَـتّـحَت جدتي أنجيليكا عيني على المغزى من يوم الثامن من مايو 1945، اليوم الذي استسلمت فيه ألمانيا النازية ووضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها في أوروبا. كنا وقتها نقضي إجازتنا الصيفية في نورماندي التي شهدت بداية تحرير أوروبا من النازية في يوم الغزو، السادس من يونيو 1944. ذات مساء كنت أصغي إلى والديّ وجدتي وهم يتحدثون عن الماضي. الآن نسيت تفاصيل الحديث، لكنني ما زلت أتذكر جدتي وهي تتنهد الصعداء حين قالت: "نحمد لله لأننا خسرنا الحرب".

من منظور طفل، لم يكن من المفهوم بديهياً كيف للخسارة أن تكون شيئاً طيباً. ولكن مما لا شك فيه أن جدتي كانت محقة في التسوية بين الهزيمة والتحرير. وكنت كلما فكرت في الدرس الذي علمتني إياه جدتي منذ 45 عاماً، يزداد إدراكي لِـبُـعدٍ آخر أقل وضوحاً انطوى عليه حديثها، ألا وهو أننا "نحن" الذين خسرنا الحرب. وإجمالاً، لم يكن الشعب الألماني ضحية بريئة لعصابة صغيرة من المجرمين الدخلاء الذين سموا بالنازيين ـ فقد كانت النازية إيديولوجية داخلية أيدها الملايين من الشعب الألماني، وكان كل ألماني مسئولاً مسئولية فردية عن الفظائع التي ارتكبتها النازية سواء كان مخلصاً لأفكارها وعقائدها أو لم يكن.

وفي ألمانيا اليوم هناك أغلبية ساحقة تؤيد الاقتراح الذي ينادي باعتبار يوم الثامن من مايو 1945 عيداً للتحرير ـ ليس فقط بالنسبة لأوروبا، بل أيضاً بالنسبة لألمانيا ذاتها. وإذا ما قارنّا هذا التوجه بنتائج استطلاعات الرأي العام في ستينيات القرن العشرين، فلسوف نتأكد بما لا يدع مجالاً للشك أن تقدماً هائلاً قد حدث. ولكن من المفارقات العجيبة، أن هذا التوجه قد يحمل أيضاً بين طياته نزوعاً إلى النسيان، حيث أنه يميل إلى حجب الحقيقة التي تؤكد أن التحرير كان يتطلب هزيمة عسكرية. وهنا أستحضر الجملة التي قالتها جدتي:
"لم نكن نحن الـمُـحَرِرين، بل هُم".

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/RyDsWn4/ar;
  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now