عدوى الأفكار الرديئة

نيويورك ـ لقد تحول الركود الأعظم في عام 2008 إلى ركود في شمال الأطلسي: إذ لم يغرق في النمو البطيء ومعدلات البطالة المرتفعة غير أوروبا والولايات المتحدة في الأساس، وليس الأسواق الناشئة الكبرى. والآن تسير أوروبا وأميركا، كل على حدة وسوية، إلى الفصل الختامي من كارثة كبرى. فقد أدى انفجار فقاعة إلى الاستعانة بحوافز كينيزية (تتماشى مع مبادئ جون ماينارد كينز)، وهي الحوافز التي نجحت في تفادي حالة أشد عمقاً من الركود، ولكنها عملت أيضاً على تغذية عجز كبير في الموازنات. وكانت الاستجابة لهذا العجز ـ الخفض الهائل للإنفاق ـ بمثابة الضمان لاستمرار مستويات البطالة المرتفعة إلى حد غير مقبول (إهدار هائل للموارد وقدر مروع من المعاناة) وربما لأعوام.

وأخيرا، ألزم الاتحاد الأوروبي نفسه بمساعدة بلدانه الأعضاء المتعثرة. ولم يكن بيده أن يختار: فبعد أن هددت الاضطرابات المالية بالانتشار من بلدان صغيرة مثل اليونان وأيرلندا إلى بلدان ضخمة مثل إيطاليا وأسبانيا، أصبح بقاء اليورو عُرضة لخطر متزايد. ولقد أدرك زعماء أوروبا أن ديون الدول المتعثرة قد ترتفع إلى مستويات لا يمكن تخيلها ما لم يتمكن الاقتصاد في تلك الدول من العودة إلى النمو، وأن ذلك النمو لا يمكن تحقيقه من دون مساعدة.

ولكن بعد أن وعد زعماء أوروبا بقدوم تلك المساعدة في الطريق، عادوا فضاعفوا الرهان على اعتقادهم بأن البلدان غير المتعثرة لابد وأن تخفض إنفاقها أيضا. ولا شك أن برامج التقشف الناجمة عن ذلك سوف تعيق نمو أوروبا، وبالتالي نمو أغلب الاقتصادات المتعثرة: ففي نهاية المطاف، لا شيء قد يساعد اليونان أكثر من النمو القوي لدى شركائها التجاريين. ومن المؤكد أن النمو المنخفض سوف يلحق الضرر بعائدات الضرائب، ويقوض الهدف المعلن بضبط الأوضاع المالية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/4Oev7jL/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now