0

حل فيدرالي من أجل فلسطين

لندن ـ في الشهر الماضي، وأثناء زيارة قمت بها إلى مدينة نيويورك، تصادف أنني كنت مقيماً في نفس الفندق الذي يقيم به رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. ولتوفير الأمن لرئيس الوزراء الإسرائيلي تحول الفندق إلى حِصن، تماماً كما هي حال إسرائيل ذاتها.

كان نتنياهو في الولايات المتحدة لحضور جولة أخرى من محادثات السلام في الشرق الأوسط. ولقد قدمت الولايات المتحدة العديد من المغريات والحوافز لحث إسرائيل على تجميد بناء مستوطناتها في الضفة الغربية لمدة تسعين يوماً أخرى. ولكن الإسرائيليين رفضوا؛ ووصلت الأمور إلى طريق مسدود آخر.

كيف إذن قد تكون احتمالات التوصل إلى السلام عن طريق التفاوض بين شعبين يطالبان بنفس الأرض؟

الإجابة هي: احتمالات ضعيفة للغاية. إن كافة جهود السلام التي بذلت منذ اتفاقات أوسلو في عام 1993 كانت تستند إلى "الحل القائم على دولتين"، وبموجب هذه الحل يفترض أن تسلم إسرائيل الأراضي المحتلة إلى دولة فلسطينية، وأن يتخلى الفلسطينيون عن أي مطالبات على الدولة اليهودية، ومن المفترض أن يعيش الطرفان من بعد ذلك في سعادة دائمة.