18

استراتيجية العودة من أجل أوروبا

ستوكهولم/مدريد ــ عندما خاطب البابا فرانسيس البرلمان الأوروبي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، شبه البرلمان الأوروبي بالجدة ــ اللطيفة الدمثة التي تحمل خبرات ثرية ولكنها تفتقر إلى حيوية وطاقة الماضي. وقال البابا فرانسيس إن الوقت حان لكي يتخلص زعماء الاتحاد الأوروبي من صورتهم الناعسة وأن ينتبهوا إلى التحديات التي تواجهها أوروبا، وأن يعكفوا على صياغة سياسة واضحة للتعامل مع هذه التحديات.

لا أحد يستطيع أن ينكر أن توصيف البابا كان دقيقاً بشكل مخيف في بعض الجوانب. ولكن برغم تكاسلها وإنهاكها ظاهريا، فإن أوروبا تحتفظ بمواطن قوة كبرى. فهي تُعَد مركزاً لمستويات عالية من الفِكر والإبداع؛ وهي موطن لبعض أكثر المناطق والصناعات تنافسية في العالم؛ ولعل الأمر الأكثر إبهاراً أن أوروبا نجحت في بناء مجتمع وسوق تضمان نصف مليار إنسان.

ولكن العالم يتغير: إذ تؤثر منطقة آسيا والمحيط الهادئ بشكل متزايد على التطورات العالمية والاقتصادية وغير ذلك من التطورات. ومن المرجح أن تعمل اتفاقية الشراكة عبر المحيط الهادئ ــ والتي بموجبها تؤسس الولايات المتحدة وإحدى عشرة دولة أخرى منطقة تجارة حرة إقليمية كبرى ــ على التعجيل بهذا التحول (وبوتيرة أسرع إذا انضمت الصين في نهاية المطاف). ورغم أن الشراكة عبر المحيط الهادئ تواجه عدداً كبيراً من العقبات التي يتعين عليها أن تزيلها قبل أن يتم وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقية، فإن إمكاناتها في ما يتصل بتعزيز قوة آسيا الاقتصادية لا يمكن التقليل من شأنها.

ويتعين على أوروبا أن تعمل على تأمين موقعها في النظام العالمي الجديد ــ بدءاً بتعزيز علاقاتها التجارية والاستثمارية مع الولايات المتحدة. والمشكلة هي أنه مع تقدم المفاوضات الخاصة باتفاقية الشراكة، أصبحت المحادثات بشأن شراكة التجارة والاستثمار عبر الأطلسي بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة غارقة حتى رأسها في الخلافات الداخلية إلى الحد الذي قد يؤدي إلى إحباط المشروع برمته.