World war II veteran US National Park Service/Flickr

نهاية 1945

نيويورك ــ في الثامن من مايو/أيار من عام 1945، عندما انتهت الحرب العالمية الثانية في أوروبا رسميا، كان قسم كبير من العالم قد تحول إلى خرائب. ولكن إذا كانت قدرة الإنسان على إحداث الدمار بلا حدود، فإن قدرته على البدء من جديد لا تقل إبهارا. ولعل هذا هو السبب وراء قدرة البشرية على الاستمرار حتى الآن.

لا شك أن الملايين من الناس في نهاية الحرب كانوا جوعى ومنهكين إلى الحد الذي جعلهم عاجزين عن القيام بأي شيء غير البقاء على قيد الحياة. ولكن في الوقت نفسه، اجتاحت موجة من المثالية ذلك الحطام، والتي تمثلت في شعور بالعزم على بناء عالم أكثر عدلاً وسلاماً وأمانا.

ولهذا السبب، صَوّت البريطانيون لإخراج بطل الحرب العظيم ونستون تشرشل من منصبه في صيف عام 1945، حتى قبل أن تستسلم اليابان. فلم يخاطر الرجال والنساء بحياتهم لكي يعودوا ببساطة إلى الأيام الخوالي من الامتيازات الطبقية والحرمان الاجتماعي. بل كانوا يريدون مساكن أفضل وتعليماً أفضل ورعاية صحية مجانية للجميع.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/KOwKyXG/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.