0

جامعة ييل ومرتكبي جرائم الجنس الآمن

نيويورك ـ في شهر أكتوبر/تشرين الأول من عام 2010 نَظَّم الأخوة الحاليون في أخوية دلتا كابا ابسيلون في جامعة ييل، والتي كان الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش أحد أعضائها، نظموا مسيرة العام الأول داخل الحرم الجامعي وهم ينشدون: "لا تعني نعم! ونعم تعني الجنس الشرجي!". ولقد رفعوا لافتات كتب عليها "نحن نحب عاهرات ييل".

وآنذاك رأى ستة عشر من طلاب الكليات والدراسات العليا، من الذكور والإناث، أن إدارة الجامعة لم تفعل إلا أقل القليل لمقاومة مثل هذه التعديات على حقوق الطالبات في بيئة تعلم عادلة وغير مهددة. وفي شهر مارس/آذار أقاموا دعوى قضائية فيدرالية ضد جامعة ييل، زاعمين أن فشلها في التعامل مع حالات التحرش الجنسي والاعتداء الجنسي تسبب في خلق "بيئة عدائية".