0

لماذا ينبغي للصين أن تقلق مما يحدث الآن في مصر

بيركلي ـ إن أي تفسير اقتصادي بحت للأحداث الجارية في تونس ومصر سوف يكون مفرطاً في التبسيط بلا أدنى شك ـ على الرغم مما تحمله مثل هذه الممارسة من أغراء بالنسبة لأي خبير اقتصادي. ورغم ذلك فلا أحد يستطيع أن ينكر أن الاضطرابات التي اجتاحت البلدين ـ وأماكن أخرى في العالم العربي ـ تعكس إلى حد كبير فشل الحكومات هناك في تقاسم الثروة.

والمشكلة لا تكمن في عدم القدرة على تحقيق النمو الاقتصادي. ففي كل من تونس ومصر، عملت السلطات على خنق سياسات الاقتصاد الكلي وانتقلت إلى فتح الاقتصاد مباشرة. ولقد أسفرت الإصلاحات في هذا الصدد عن نتائج قوية. فقد بلغ متوسط النمو السنوي منذ عام 1999 نحو 5.1% في مصر، ونحو 4.6% في تونس ـ ليس كمثل معدلات النمو على الطريقة الصينية بكل تأكيد، ولكنها معدلات شبيهة بمثيلاتها في بلدان الأسواق الناشئة مثل البرازيل وإندونيسيا، والتي يُنظَر إلى ما تحقق فيها على نطاق واسع بوصفه قصة نجاح اقتصادي.