Friday, April 25, 2014
Exit from comment view mode. Click to hide this space
0

محاكمة تيموشينكو ومستقبل اوكرانيا

استكهولم – ان مما لا شك فيه بإن المشهد المحرج لمحاكمة رئيسة الوزراء الاوكرانية السابقة يوليا تيموشينكو -واعتقالها مؤخرا بتهم تتعلق باحتقار المحكمة خلال فترة المحاكمة- يتسبب في ضرر كبير لبلادها. ان مما لا شك فيه ايضا ان كيفية تطور اوكرانيا سوف يكون له أهمية كبيرة لمستقبل اوروبا.

ان الثورة البرتقالية في اوكرانيا سنة 2004 اشعلت الامل بموجه جديدة من الاصلاحات الديمقراطية في البلدان شرق الاتحاد الاوروبي-فترة ما يطلق عليه بالثورات " الملونة "-لكن سرعان ما قامتالقوى والتي خافت ان تخسر سلطتها في تلك المنطقة الواسعة والمهمة بهجوم مضاد مكثف.

مع ذلك استمرت اوكرانيا بالتحرك بصعوبة في اتجاه اوروبي محافظة على اجزاء كبيرة من المكاسب التي تم تحقيقها في سنة 2004.ان عودة الرئيس فيكتور يانوكفيتش سنة 2010 كانت في الأساس نتيجة لانتخابات حرة ونزيهة.

لقد أخذ الامر بعض الوقت ، لكن تصميم يانوكفيتش على المضي قدما في جهود التكامل الاوروبي التي بدأها الرئيس السابق فيكتور يوشنكو اصبحت واضحة بشكل متزايد – في وجه دعوات متكررة

( واحيانا تهديدات مبطنة) من روسيا من اجل الانضمام الى اتحادها الجمركي مع روسيا البيضاء وكازخستان. ان التوتر مع روسيا يمكن ان يتصاعد نهاية العام لأن توجه السياسة الخارجية لاوكرانيا له تأثير واضح على الكرملين . ان من المؤكد ان اوكرانيا ديمقراطية باقتصاد مفتوح وعلاقات وثيقة مع الاتحاد الاوروبي سوف يكون لها تأثير على مستقبل روسيا ايضا.

ان المفاوضات بشأن اتفاقية الشراكة بين اوكرانيا والاتحاد الاوروبي والتي تتضمن بنود مؤثرة للغاية فيما يتعلق بالتجارة والتكامل التنظيمي قد وصلت لمرحلة متقدمة جدا وحتى انه يمكن ابرامها هذا العام . ان هذه الاتفاقية يمكن ان تشكل انموذجا لاتفاقيات مماثلة مع دول اخرى تنتمي الى الشراكة الشرقية للاتحاد الاوروبي علما ان جورجيا ومولدوفا جاهزة للبدء بمفاوضات مماثلة.

ان اوكرانيا تريد ان يصاحب الاتفاقية اقرار بمصيرها الاوروبي وخطوات واضحة من اجل السفر المتبادل بدون تأشيرة وهذا طلب منطقي. ان هذا الاقرار يمكن ان ينظر اليه كاعتراف رسمي بحقيقة ان عضوية الاتحاد الاوروبي ما تزال خيار طويل المدى لاوكرانيا.

ان كل هذا قد اصبح اليوم في خطر كبيربسبب محاكمة تيموشينكو وبالطبع فإن السياسة الاوكرانية ليست مثالية فالفساد على نطاق واسع قد اصبح مترسخا في النظام السياسي للبلادوهناك مجموعات متنفذه مختلفة عادة ما تصارع بعضها البعض. ان من الواضح ان شبكات الفساد المرتبطة بنظام خط الانابيب السوفياتي القديم والذي يحمل الغاز من سيبيريا الى غرب اوروبا قد اعاق التمية السياسية لكن سواء كان الشخص قديسا او خاطئا فإنه يستحق محاكمة عادلة وليس محاكمة مسرحية.

ان حكم القانون يجب تطبيقه على الجميع والقليل من الناس يؤمنون بإن من الممكن ان تقوم محكمة غربية باقرار مثل تلك التهم الموجهة لتيموشينكو . ان تلك المحاكمة تبدو وكأنها محاولة ذات طابع سياسي من قبل يانكوفيتش ومناصروه من اجل ان يتخلصوا من منافس قوي قبل الانتخابات القادمة.

ان تلك المحاكمات مع غيرها من القضايا المشابهة تثير اسئلة جدية فيما يتعلق بالنظام القضائي الاوكراني وجهات تطبيق القانون. ان تلك المحاكمات تقدم اوضح اشارة على ان اوكرانيا وبالرغم من تأكيدات حكومة يانوكفيتش تسير في الاتجاه الخاطىء.

يجب ان تستمر المفاوضات المتعلقة باتفاقية الشراكة مع الاتحاد الاوروبي وهي مسألة ذات اهمية استراتيجية بالنسبة لاوروبا- لكن الخطوات اللاحقة سوف تعتمد في نهاية المطاف على التزام اوكرانيا بالقيم والمبادىء التي تعزز التكامل الاوروبي. لو استمرت هذه المشاهد الغريبة في كييف فإنه حتى اوثق اصدقاء اوكرانيا في اوروبا سوف يجدون ان من الصعب عليهم جدا ان يقوموا بالدعوة لتعزيز العلاقات مع اوكرانيا. ان محاكمة تيموشينكو وكيفية التعامل معها من قبل السلطات الاوكرانية يجب ان لا تكون نزيهه فحسب بل يجب ان ينظر اليها على انها نزيهة كذلك .

ان تحركات اوكرانيا في اتجاه الاتحاد الاتحاد الاوروبي تعكس جهودها لتحديث واصلاح اقتصادها . ان بامكان اوكرانيا ان تتطور لتصبح الصين المصغرة بحيث تضع قدرات تصنيعية ضخمة بالقرب من اكبر سوق تكاملي للاقتصاد العالمي كما ان امكانيات اوكرانيا كمنتجة زراعية هي ايضا مثيرة للاعجاب.

لكن اوكرانيا تكافح من اجل التقيد بالتزامات برنامج المساعدة الخاص بها من صندوق النقد الدولي . لقد قام البرلمان بالتخفيف من المقترح الخاصباصلاحات التقاعد الشاملة بحيث اصبح بلا جدوى تقريبا كما لم يتم التقيد بالوعود المتكررة من اجل وقف تقديم الدعم للاسراف في استهلاك الطاقة وذلك من خلال اسعار مخفضة للغاز.

ان سياسات الاصلاح المكثفة يمكن ان تتغلب على تلك العقبات ولكن لو ارادت اوكرانيا ان تمضي قدما في طريق الاتحاد الاوروبي فإنه يتوجب عليها ان تفهم بإن حكم القانون هو شرط مسبق للتكامل الحقيقي كما يجب على حكومة يانوكفيتش ان تفكر مليا في تصرفاتها.

لقد خلصت منظمة فريدم هاوس في وقت سابق من هذا العام انه منذ ان تولى يانوكفيتش مقاليد الحكم في سنة 2010 فإن اوكرانيا " قد اصبحت أقل ديمقراطية ولو استمرت التوجهات الحالية بدون ان يتم معالجتها فإن اوكرانيا سوف تمضي في طريق الاستبداد والفساد الحكومي " لكن تقييم منظمة فريدم هاوس لاحظ ايضا ان " التنوع السياسي والثقافي هو حصن منيع ضد اية قوة تحاول الهيمنة على المشهد السياسي في طول البلاد وعرضها ".

اذن فإن مستقبل اوكرانيا يبقى مفتوحا فهو بلد عظيم يستحق مستقبل آمن ومزدهر كعضو في العائلة الاوروبية. للاسف فإن المحاكمة المسرحية ليوليا تيمشينكو تخاطر بتحويل اوكرانيا لتصبح مثل ابن العم الذي يشعر بالاقصاء.

Exit from comment view mode. Click to hide this space
Hide Comments Hide Comments Read Comments (0)

Please login or register to post a comment

Featured