9

بيان التغيير الأوروبي

لندن ــ إن تفسير نتائج الانتخابات، وخاصة عندما لا يكون إقبال الناخبين على التصويت مرتفعا، أمر محفوف بالمخاطر دوما. وفي حالة انتخابات البرلمان الأوروبي الأخيرة، لم تكن النتائج متماثلة. فكانت النتائج الأكثر إثارة في أيطاليا، حيث فاز الحزب المؤيد للإصلاح وأوروبا بقيادة رئيس الوزراء ماتيو رينزي بأكثر من 40% من الأصوات. وفي ألمانيا فاز الديمقراطيون المسيحيون بقيادة المستشارة أنجيلا ميركل، وكان التصويت قوياً لصالح الديمقراطيين الاجتماعيين هناك أيضا. وفي بعض الحالات كان التصويت متماشياً مع السياسات المحلية.

ولكن لا يجوز لنا أن نتجاهل الانتصارات التي سجلها حزب الاستقلال في المملكة المتحدة والجبهة الوطنية في فرنسا ونجاح الأحزاب المناهضة للوضع الراهن بوضوح في مختلف أنحاء القارة. فهي تشير إلى القلق العميق وانعدام الثقة والنفور من مؤسسات أوروبا وفلسفتها الأساسية.